وزير الداخلية الألماني قلق بشأن تعامل المواطنين مع عناصر الشرطة

flickr
المصدر) :  د ب أ ( 
أعرب وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزيير عن قلقه الشديد من تزايد الروح العدائية داخل المجتمع الألماني.


وقال دي ميزيير اليوم الخميس في بوتسدام شرق ألمانيا: "إن التعامل مع رجال الشرطة بصورة لا تتسم بالاحترام يمثل ظاهرة جديدة نسبيا، إلا أن هذا الأمر لم يبدأ مع أحداث كولونيا الأخيرة".
وأوضح الوزير قائلا: "عدم التعامل مع الشرطة والعاملين في الخدمة العامة إجمالا باحترام كاف تزايد الى الحد الذي يسبب لي قلقا بالغا".
وذكر دي ميزيير أن هذا الأمر لا ينطبق فقط على تعامل التلاميذ مع معلميهم ومعلماتهم، وأضاف مخاطبا الحاضرين بالقول: "إذا رأيتم كيف يتعامل بعض المواطنين حتى الحاملين للجنسية الألمانية مع العاملين في مؤسسات المعونات الاجتماعية أو مكاتب التحصيل الضريبي، فستجدون طريقة للتعامل ليست على ما يرام. صحيح أنه لا يطالب أحد بأن يظهر المواطن الألماني أمام الموظفين أو السلطات في موقف الخانع الذليل ، ولكن من المتوقع أن يعامل الطرفان بعضهما بطريقة مهذبة واسلوب لائق."
وذكر دي ميزيير تحديدا في هذا السياق هجمات البعض على الشرطة وقوات النجدة والإطفاء خلال المصادمات التي وقعت لدى افتتاح البنك المركزي الأوروبي في فرانكفورت/ماين في شهر آذار/مارس 2015 .
وقال دي ميزيير: "لو أنكم رأيتم مدى الهجوم الذي يتعرض اليه العاملون بمقر المساعدات الفنية الذين صنعوا للاجئين أسرة وقدموا لهم المعونة، ومدى الاساءة اليهم، لعلمتم أن هناك قدرا متراكما من غياب الاحترام الذي لا يليق، وحين يصدر هذا عن أناس لهم خلفية الأسر المهاجرة فهو مذموم بنفس القدر حين يصدر من غيرهم."



تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-