مستشرقة ألمانية: القرآن لا يتضمن تعاليم تحض على العنف

flickr
المصدر : ( د ب ا ) 
حذرت المستشرقة الألمانية فيرينا كليم من التعميم فيما يتعلق بالإسلام والمسلمين وقالت في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) اليوم الثلاثاء في لايبتسيج إن المسلمين يصنفون خلال النقاشات العامة في ألمانيا بأنهم غير قادرين على الاندماج داخل المجتمع الألماني.
وقالت أستاذة اللغة العربية والعلوم الإسلامية في جامعة لايبتسيج "إننا نحصل على صورة أكثر واقعية عن المسلمين إذا تخلينا عن هذا التعميم" وأوضحت أن دراسة نشرتها مؤسسة بيرتيلزمان الألمانية عام 2015 كشفت أن معظم المسلمين الذين يعيشون في ألمانيا يشعرون برباط عاطفي تجاهها ويؤيدون القيم الاجتماعية هناك.
وأكدت الأستاذة الألمانية أن القرآن لا يتضمن تعاليم تحض على العنف ضد غير المسلمين.
كما أوضحت المستشرقة الألمانية أنه على الرغم من أن صراع الإسلام مع غير المسلمين ينعكس بصورة واضحة على نصوص القرآن إلا أن التعاليم الإسلامية تحتوي أيضا منذ بدايتها على نصوص حية للغاية تؤكد ضرورة التعامل مع النصوص باعتبار سياقها التاريخي أو فهم هذه النصوص بشكل رمزي وأن الإسلام يحتوي أيضا على الكثير من النصوص التي تأمر بالتعامل السلمي مع الآخرين.

أضافت كليم: "الإسلاميون الذين يميلون للعنف هم الذين ينتقون آيات الحرب ويروجونها على أنها حقيقة مطلقة تنسحب على كل العصور والمواقف و واجبة التطبيق مع الأوروبيين وهو أمر مشترك بين هؤلاء وأعداء الإسلام في أوروبا والذين لهم أجندة سياسية و ينتقون آيات الحرب في القرآن ويقدمونها على أنها هي الإسلام".
ورأت الأستاذة الألمانية أن السياسة الاستعمارية وسياسة التدخل التي انتهجها الغرب في القرن العشرين لا تزال تتسبب في وجود تيارات إسلامية أكثر ميلا للعنف "وبموازاة ذلك ساهم مستبدون عرب في إسكات باحثي العلوم الإنسانية بالقوة مما جعل المرجيات الإسلامية ذوي التوجهات المتعصبة والمرجعيات الدينية المحرضة على العنف تتصدر المشهد في العالم الإسلامي".
وشددت المستشرقة الألمانية على ضرورة توفير العدالة الاجتماعية والتعليم والعمل والمشاركة السياسية والمجتمع المدني والتعددية في العالم الإسلامي "تماما كما هو الحال هنا في الغرب" لإبعاد الشباب عن مثل هذه البيئات الميالة للعنف.
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-