السلطات الألمانية ترصد عملية غش كبيرة في المساعدات الاجتماعية من طرف طالبي لجوء

flickr
المصدر: ndr.de 
ينكب فريق تحقيق خاص في مدينة براونشفايغ الألمانية منذ عدة أشهر على مراجعة ملفات المساعدة الاجتماعية المقدمة لطالبي اللجوء و التي طالتها على ما يبدو عمليات غش. 
و قد تمكن فريق التحقيق الى حدود الساعة من ضبط 300 حالة غش اسفرت على خسارة مالية تقدر بملايين اليوروهات. 
و في حوار له مع وسائل اعلام ألمانية قال رئيس فريق التحقيق المشرف على هذه القضية السيد يورغ ميمينغا أن بعض الأشخاص استغلوا موجة اللجوء الكبيرة التي شهدتها ألمانيا سنة 2015 و في غفلة من الموظفين، الذين كانوا تحت ضغط كبير، قامو بتسجيل أنفسهم أكثر من مرة في لائحة المستفيدين من المساعدات الاجتماعية بواسطة هويات مبتدعة "Scheinidentitäten" و صور شخصية متنوعة. 

و اعترفت السلطات في مدينة براونشفايغ بانطلاء حيلة هذه المجموعة من الغشاشين عليها لكنها في نفس الوقت بررت وقوع هذه الحالات بسبب الضغط الذي عاشه الموظفون نظرا لأعداد اللاجئين الكبيرة، هذا بالاضافة الى أن الموظفين حاولوا في تلك الفترة الاشتغال قدر الامكان على نحو غير بيروقراطي حتى يتمكنوا من خدمة اكبر عدد من طالبي اللجوء في مدة وجيزة، لهذا كان يكفي في الفترة الاولى ان يدلي بعض طالبي اللجوء باسمهم و جنسيتهم دون الحاجة الى تقديم بطاقة تثبت هويتهم . 
وحسب نتائج فريق التحقيق فقد تم رصد أغلب حالات الغش في أوساط اللاجئين الأفارقة،خصوصا أولئك المنحدرين من دولة السودان.
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-