ماهو الائتلاف الحكومي الذي يستهوي النمساويين؟


مع اقتراب موعد الإنتخابات البرلمانية المبكرة في النمسا والتي من المزمع أن تجرى يوم 29.09.2019 أجرت إحدى المؤسسات المتخصصة في استطلاعات الرأي استطلاعا رصدت من خلاله الإئتلاف الحكومي الذي يُفَضِّلُه الشعب النمساوي


ومن خلال نتائج هذا الاستطلاع تبين أن نسبة 23 في المائة من عيّنة الشعب النمساوي التي تم استجوابها في إطار هذا الاستطلاع, تُحَبِّدُ إئتلافا حكوميا يجمع بين أحزاب الشعب والخضر والنيوز


في حين أن نسبة 21 في المائة من النمساويين يُفَضِّلون عودة الإئتلاف الحكومي الذي شَكّل الحكومة السابقة, والمُكَوَّن من حزبي الشعب والحرية النمساويين


وفقط 14 في المائة من المستجوبين هم من فَضَّلوا رجوع التحالف الكلاسيكي القديم إلى الحكومة النمساوية, والذي يجمع بين حزب الشعب والحزب الإجتماعي النمساوي


في حين فَضَّلت نسبة 6 في المائة فقط من الأشخاص المستجوبين تحالفا بين الحزب الاجتماعي النمساوي وحزب الحرية


وفي إطار نفس الإستطلاع عبّر 69 في المائة من الناخبين الذين تَعَوّدوا على منح أصواتهم لحزب الحرية اليميني, عن رغبتهم في عودة الإئتلاف الحكومي بين حزبي الشعب والحرية, في حين أن فقط 28 في المائة من أتباع حزب الشعب النمساوي الذي يرأسه المستشار النمساوي السابق السيد زيباستيان كورتس, هم من فَضَّلوا هذا الإئتلاف


في حين رأت نسبة 35 في المائة من أتباع حزب الشعب أنه من الأفضل أن يتحالف حزب الشعب مع الخضر والنيوز في الإئتلاف الحكومي القادم


المصدر: موقع المزود - متابعة

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
Anchor Image