النمسا: شخصية (علي) تجر سياسيا بارزا إلى القضاء

النمسا: شخصية "علي" تجر سياسيا بارزا إلى القضاء
screenshot

كان السياسي البارز في حزب الحرية النمساوي السيد يوهان غودينوس من أكبر المتورطين في فيديو إيبيزا, حيث ظهر هذا الأخير رفقة السيد هاينز كريستيان شتراخه وهو يفاوض سيدة أعمال روسية على تفويت صفقات مدفوعة من أموال دافعي الضرائب في النمسا


ويوما بعد نشر هذا الفيديو اضطر السيد يوهان غودينوس إلى تقديم استقالته من منصبه كنائب لعمدة مدينة فيينا وكرئيس الكتلة البرلمانية لحزب الحرية اليميني في البرلمان النمساوي, كما استقال من جميع نشاطاته السياسية


وعلى ضوء هذه الإستقالة عبّر السيد غودينوس عن مخاوفه من تبعات هذا الفيديو لأنه كشف على فضائح أخرى


ومن أهم تبعات هذا الفيديو على السيد غودينوس هو فقدانه للحصانة السياسية التي كان يمتلكها إبّان شغله لمناصب مهمة في البرلمان النمساوي وبلدية فيينا


وأكيد أن هذا المعطى سيجعل السيد غودينوس عرضة لمتابعات قانونية في شتى القضايا, ففي الوقت الذي باشرت فيه النيابة العامة المتخصصة في قضايا الإقتصاد والفساد تحقيقاتها وتحرّياتها بخصوص محتوى فيديو إيبيزا عاد الحديث على مستوى وسائل الإعلام النمساوية عن إمكانية فتح دعوى قضائية من جديد مرتبطة بالإشتباه في السيد غودينوس في التحريض على الأجانب


وحسب ما ترجمه موقع المزود على مختلف وسائل الإعلام النمساوية فقد سبق لحزب النيوز وأن رفع دعوى قضائية ضد السيد غودينوس على خلفية وقوفه وراء الشخصية الكرتونية (علي) التي وَظَّفها لكي يُرَوِّج لنظام التأمين الإجتماعي الجديد في النمسا, وأيضا لكي يُرَسِّخ في أذهان المواطنين النمساويين وخصوصاً أتباع حزب الحرية اليميني مدى سوء استعمال المهاجرين على وجه الخصوص (والذين جَسَّدهم عبر شخصية علي) لنظام التأمين في النمسا


ومن المحتمل جدا أن تباشر النيابة العامة في النمسا أيضا تحرياتها في هذا الاتجاه حتى تُثَبِّتَ شبهة التحريض ضد الأجانب على السيد يوهان غودينوس

المصدر: موقع هويته النمساوي / المزود.كوم-متابعة
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
Anchor Image