مركز سعودي في فيينا على وشك الإغلاق

مركز,سعودي,في,فيينا,على,وشك,الإغلاق
flickr

عل خلفية خروقات حقوق الإنسان الخطيرة التي تشهدها المملكة العربية السعودية في السنوات الأخيرة، تقدم مؤسس ورئيس حزب الآن النمساوي السيد بيتر بيلتس بطلب لدى البرلمان النمساوي طلب من خلاله بإغلاق مركز الملك عبد الله لحوار الثقافات والأديان في أقرب وقت ممكن



وقد حظي هذا الطلب بموافقة الحزب الإجتماعي النمساوي وحزب النيوز وحزب الحرية


flickr


أما حزب الشعب الذي يترأسه المستشار النمساوي السابق السيد سيباستيان كورتس فلم يصادق على هذا القانون، لكنه أكّد في نفس الوقت على لسان المتحدث الرسمي باسم الحزب في شؤون السياسية الخارجية السيد راينهولد لوبوتكا بأن يُحَبِّذ إغلاق المركز شريطة إنشاء مركز آخر في فيينا، لكن ليس تحت إشراف المملكة العربية السعودية وإنما تحت إشراف الأمم المتحدة وذلك حفاظا على حوار الثقافات والأديان داخل إطار العاصمة النمساوية فيينا


وأضاف نفس المتحدث في بيان رسمي صادر من حزب الشعب بأنه قد صار من اللازم على المملكة العربية السعودية الإلتزام بمواثيق حقوق الإنسان في تعاملها مع مواطنيها، كما دعى نفس البيان إلى ضرورة منع السلطات السعودية من تنفيذ عقوبة الإعدام في حق القاصر مرتضى كورييس الذي يتواجد منذ ما يقارب الخمس سنوات رهن الإعتقال بسبب مشاركته في إحدى المظاهرات



وقد صار هذا الشخص القاصر مُهَدَّداً بتنفيذ عقوبة الإعدام في حقه بعدما صار سنه يوشك على الثامنة عشرة

المصدر: موقع دي بريس النمساوي
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
Anchor Image