سكان بلدة نمساوية يتضامنون ضد أسرة عربية

المصدر: صحيفة كوريير النمساوية

بعدما كان يُمَنّي السيد خالد جودة النفس بتسهيل الإجراءات من أجل الإنتقال رفقة أسرته إلى بيته الجديد في قرية فايكندورف, صُدِمَ هذا الأخير بكون أن سكان هذه البلدة الصغيرة بدأوا حملة توقيعات من أجل الحلول دون انتقال هذه الأسرة إلى مسكنها الجديد.


وحسب ما نشرته صحيفة كوريير النمساوية فقد وقّع إلى حدود الساعة 100 شخص على عريضة ترفض انتقال هذه الأسرة المسلمة العربية الفلسطينية إلى هذه البلدة الصغيرة



وكان قبل ذلك قد رفض عمدة هذه البلدة السيد يوهان تسيمرمان (حزب الشعب) في بيان رسمي انتقال هذه الأسرة للسكن في البلدة التي يشرف على تسييرها, وبَرّر موقفه هذا بكون أنه من الصعب على هذه الأسرة أن تندمج في هذه البلدة التي تحتضن فقط سكان نمساويين ومسيحيين


وقد لقي موقف عمدة تلك البلدة مساندة واضحة من طرف رئيس حزب الشعب المحلي (النمسا السفلى) حيث عبّر هذا الأخير عن مساندته لعمدة بلدة فايكندورف وقال بأنه يتفهّم أيضاً قرار العمدة لأنه من الصعب على أسرة مسلمة أن تجد لها مكانا في هته البلدة التي لا يتجاوز عدد سكانها 300 شخص


تجدر الإشارة إلى أن أطوار هذه القصة بدأت عندما بدأ أب الأسرة التي السيد خالد جودة في الإجراءات الضرورية لشراء منزل في قرية دورفلانس التابعة لبلدة فايكندورف, لكنه فوجئ في الأخير بكون أن عمدة تلك البلدة يرفض أن تسكن أسرة عربية مسلمة في النطاق التابع له

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
Anchor Image