النمسا: ارتفاع مهول للعمل الأسود داخل المنازل

النمسا: ارتفاع مهول للعمل الأسود داخل المنازل
flickr


كشفت مؤسسة برانشن رادار المتخصصة في رصد أرقام سوق العمل النمساوية عن نسبة العمل بالأسود في الأعمال المنزلية, بدون التسجيل في مؤسسة التأمين الخاصة بالأعمال الحرة في النمسا


ومن خلال الأرقام التي نشرتها بعض وسائل الإعلام النمساوية نقلا عن هذه المؤسسة, تبين أن ما يقارب 15 في المائة من المنازل في النمسا استعانت بخدمات مساعدين في المنزل خلال سنة 2018


لكن حسب هذه المؤسسة فإن نسبة 97 في المائة من الأشخاص الذين قدّموا هذه الخدمات المنزلية, اشتغلوا بالأسود ولم يقوموا بإطلاع السلطات النمساوية على أنشطتهم المدرّة للربح


وحسب مؤسسة برانشن رادار فيمكن إرجاع سبب ارتفاع نسبة العمل بالأسود في الأعمال المنزلية إلى عدة أسباب, نجد من أهمها أن المواطنين النمساويين ما زالوا ينظرون إلى خدمات المساعدة المنزلية باعتبارها خدمات عادية منحصرة بين الجيران, ولا يمكن لها أن تندرج في أي إطار رسمي


كما عزى نفس المصدر إلى أن المشغلين يفضلون دائما دفع النقوذ لمن يقوم بهذا النوع من الخدمات المنزلية تفاديا للإجراءات الإدارية البيروقراطية


كما أن الذين يمارسون هذه الأنشطة المندرجة في إطار المساعدة المنزلية, ينظرون إلى أنشطتهم على أنها مجرد أعمال ثانوية تدر عليهم مدخولا إضافيا


وحسب نفس المؤسسة فقد صرف النمساويون ما يقارب 6,2 مليار يورو خلال سنة 2018 على مختلف الخدمات المنزلية, حيث صرفوا ما يقارب 760 مليون فقط لصالح الأشخاص الذين قاموا بأعمال تنظيف داخل المنزل, في حين خصص النمساويون 390 مليون يورو للأشخاص الذين ساعدوهم في أعمال الحدائق


أما الشق المتعلق برعاية الأطفال داخل المنزل فقد صرف النمساويون ما يقارب 157 مليون يورو للأشخاص الذين يرعون الأطفال أثناء تواجد الآباء في العمل


أما رعاية المسنين والمعاقين فقد حظيت بالجزء الأكبر من الميزانية المرتبطة بالأعمال المنزلية, حيث تبين بأن النمساويين صرفوا سنة 2018 4,9 مليار يورو فقط لهذا الغرض


لكن هنا وجب الذكر بأن الشق المتعلق برعاية المسنين والمعاقين يحظى بدعم مادي من طرف الدولة حيث أن ثلثي الميزانية التي صرفت لهذا الغرض خلال سنة 2018 كان مصدرها هو خزينة الدولة


المصدر: موقع زالتسبورغ 24

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
Anchor Image