أطباء النمسا مستائين من تعرض زميلهم لاعتداء

تزايد الاعتداءات ضد أطباء النمسا
flickr


تعرض طبيب في العاصمة النمساوية فيينا منتصف الأسبوع الماضي لهجوم بواسطة السكين من طرف أحد المرضى


وقد أثار هذا الحادث جدلا كبيراً على المستوى السياسي كما دفع بغرفة الأطباء النمساوية إلى المطالبة بالعديد من الإجراءات الكفيلة بحماية الأطباء, وأيضاً برفع مستوى العقوبات المفروضة على الأشخاص الذين أقدموا على ممارسة العنف, سواء جسدي أو نفسي, على أي طبيب في النمسا


وفي نفس السياق أجرت غرفة الأطباء في النمسا استطلاعا للرأي استجوبت من خلاله الأطباء في العاصمة النمساوية فيينا عن نسبة تعرضهم للعنف


ومن خلال نتائج هذا الاستطلاع تبين أن 80 في المائة من الأطباء في العاصمة النمساوية فيينا تعرضوا لهجوم لفظي خلال السنتين الماضيتين, في حين أن 10 في المائة من الاطباء المستجوبين أكدوا بأنهم تعرضوا لاعتداء جسدي خلال السنتين الماضيتين


كما أكد 97 في المائة من الاطباء المستجوبين بأنهم علموا بأن زملائهم تعرضوا خلال نفس الفترة لاعتداءات لفظية من طرف المرضى وذويهم


وحسب نفس الإستطلاع فقد تبين أن 9 في المائة من الاطباء المستجوبين تعرضوا أيضاً لتهديدات بواسطة السلاح


وحسب دراسة أجرتها غرفة الأطباء النمساوية فغالبا ما يكون سبب الاعتداءات التي يتعرض لها الأطباء من طرف المرضى هو أوقات الانتظار الطويلة


المصدر: صحيفة هويته النمساوية

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
Anchor Image