النمسا: هل سيتم إلغاء رسوم التلفزة؟


شكلت رسوم القناة و الإذاعة النمساوية الأولى المعروفة ب (ݣيس) مشروعا سياسيا مهما في عهد الحكومة السابقة، حيث كان الحزبين المكونين للحكومة و هما الشعب و الحرية قاب قوسين أو أدنى من إلغاء هذه الرسوم إستجابة لمطالب فئة واسعة من الناخبين خصوصا أولئك الذين يؤيدون حزب الحرية اليميني

و بعد سقوط الحكومة السابقة و تعويضها بحكومة إنتقالية لم يتم رصد أي نقاش رسمي بخصوص هذا الموضوع . ولا يتوقع المراقبون أن يتم إصدار أية قرارات حاسمة بخصوص موضوع رسوم الإذاعة و التلفزة النمساوية بعد الإنتخابات البرلمانية القادمة المزمع إجرائها بتاريخ 29.09.2019 


و يعزى ذلك إلى كون أن هناك تضارب داخل الأحزاب نفسها بخصوص هذا الموضوع، فباستثناء حزب الحرية الذي يعارض ما يقارب 70٪ من أعضائه الإبقاء على هذه الرسوم، نجد أن أغلب الأحزاب النمساوية الأخرى تضم نسبة من الأعضاء الذين يعارضون بشدة إلغاء هذه الرسوم


و في هذا السياق أجرت صحيفة دير شتاندارد النمساوية إستطلاعا للرأي على مستوى مختلف الأحزاب النمساوية و تبين من خلاله أن 77٪من أعضاء حزب الخضر يرفضون إلغاء هذا النوع من الرسوم ،كما ان 65٪ من أعضاء حزب الإجتماعي النمساوي يرفضون أيضا إلغاء هذه الرسوم أما حزب الشعب النمساوي الذي يرأسه المستشار النمساوي السيد سيباستيان كورتس فيضم 39 من معارضي إلغاء الرسوم

و في نتيجة إجمالية يتبين أن 52٪من أعضاء كل الأحزاب النمساوية يؤيدون إلغاء هذه الرسوم في حين أن 10٪ رفضوا الإدلاء برأيهم بخصوص هذا الموضوع أما الفئة التي أبدت إبقاء الرسوم،فقد بلغت 38٪ 


المصدر:صحيفة ديرشتاندارد النمساوية 

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
Anchor Image