حزب نمساوي يسعى إلى إنصاف المؤجر و المستأجر..كيف ذلك؟

حزب نمساوي يسعى إلى إنصاف المؤجر و المستأجر..كيف ذلك؟


في مداخلة لها أمام البرلمان النمساوي يوم الأربعاء 25.09.2019، سلطت رئيسة الحزب الاجتماعي النمساوي و المرشحة الأولى عن نفس الحزب السيدة باميلا ريندي فاكنير الضوء على الاجحاف الذي بات يطال المستأجرين في النمسا، خصوصا في السنوات الأخيرة


وانتقدت بشدة إلزام المستأجر بدفع تكاليف السماسرة الذين يتم عادة تكليفهم من طرف المؤجرين، مضيفة أن هذا أمر غير عادل و أن حزبها سيعمل لوضع حد لهذه الظاهرة


و في نفس السياق اتهمت السيدة باميلا ريندي فاكنر حزبي الشعب و الحرية، اللذان أشرفا على تسيير الحكومة السابقة، بعدم الوقوف إلى جانب المستأجرين و انصافهم و الاهتمام بمشاكلهم


مضيفة بأن الهم الوحيد لحزب الحرية كان هو دفع تعويض الايجار لصالح رئيس الحزب السابق السيد هاينتس كريستيان شتراخه ، الذي يستأجر مسكنه بمبلغ 2.500 يورو شهريا


و في نفس المداخلة قالت السيدة باميلا فاكنر أنها قد لاحظت من خلال جولتها الانتخابية عبر مختلف الولايات النمساوية، بأن تكاليف الايجار صارت تثقل كاهل العديد من الأسر، خصوصا في ولاية تيرول، لدرجة أن بعض الأسر في تلك الولاية صارت تخصص نصف مدخولها فقط لتغطية تكاليف الايجار


و في معرض تقديمها للحلول التي من شأنها أن تضع حدا لفوضى الايجار في النمسا قالت السيدة فاكنير بأن حزبها سيعمل على إلغاء ضريبة الايجار لتخفيف العبء على المستأجرين


كما يسعى الحزب الإجتماعي النمساوي في نفس الوقت إلى صرف علاوة سنوية بقيمة 500 يورو للمؤجرين، من أجل تعويض الخسارة التي سيتكبدونها من جراء تخفيض قيمة الإيجار


كما صرحت السيدة فاكنير بأن حزبها سيسعى أيضا في حال وصوله إلى الحكومة النمساوية ، إلى منع دفع المستأجر لتكاليف السمسار


المزود.كوم_متابعة

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
Anchor Image