أحزاب النمسا تحول الفايسبوك إلى ساحة نزال

أحزاب,النمسا,تحول,الفايسبوك,إلى,ساحة,نزال
flickr


صارت مواقع التواصل الاجتماعية تشكل نقطة استراتيجية بالنسبة للأحزاب النمساوية للترويج لحملاتها الانتخابية


و قد كان لموقع فيسبوك الفضل الكبير خلال الانتخابات البرلمانية التي شهدتها النمسا سنة 2017 على حزب الحرية اليميني، الذي تمكن من كسب الكثير من الأصوات فقط من خلال إعلاناته الممولة على موقع الفيسبوك


و بعد هذه التجربة الناجحة لحزب الحرية، فطنت الأحزاب النمساوية الأخرى لقوة الشبكات الاجتماعية و كان ذلك دافعا لها لتضخ المزيد من الأموال في حملاتها الممولة على المواقع الإجتماعية ، و خصوصا موقع الفيسبوك


و أياما قليلة قبل حلول موعد الانتخابات البرلمانية (29.09.2019) ، كشفت مختلف وسائل الإعلام عن المبالغ التي تم صرفها إلى حدود الساعة من طرف مختلف الأحزاب النمساوية


و من خلال الاطلاع على هذه الأرقام، يتبين أن الحزب الإجتماعي النمساوي برئاسة السيدة باميلا ريندي فاكنر ما زال يحتل المرتبة الأولى حيث أنه صرف إلى حدود الساعة مبلغ 543.303 يورو في حملته الانتخابية على مستوى الشبكات الاجتماعية


وقد حل في المرتبة الثانية حزب الحرية بصرفه لمبلغ 385.560 يورو ، أما المرتبة الثالثة فكانت من نصيب حزب الشعب برئاسة المستشار النمساوي السابق السيد زيباستيان كورتس و الذي صرف 198.549 يورو، متبوعا في المرتبة الرابعة بالحزب الأخضر الذي صرف إلى حدود الساعة 191.668 يورو


و يتوقع المراقبون أن تضخ الأحزاب النمساوية في مرحلة العد التنازلي المزيد من المبالغ ، لتمويل حملاتها الانتخابية على مستوى الشبكات الاجتماعية من أجل استقطاب المزيد من الأصوات و التأثير على الرأي العام النمساوي



صفحة العرب في الدول الجرمانية

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-
Anchor Image