Post Top Ad

<script async src="https://pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js"></script> <ins class="adsbygoogle" style="display:block" data-ad-format="autorelaxed" data-ad-client="ca-pub-8921805854105268" data-ad-slot="2721330328"></ins> <script> (adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({}); </script>

الأحد، 29 ديسمبر 2019

النمسا: هل يعتبر الأجانب فعلا عبئا على النظام الاجتماعي؟

النمسا,هل,يعتبر,الأجانب,فعلا,عبئا,على,النظام,الاجتماعي؟
flickr


تشير الأرقام الخاصة بالنظام الاجتماعي في جمهورية النمسا إلى أن الأجانب المقيمين في هذا البلد، والذين يدفعون اشتراكات الضمان الاجتماعي التي تدعم نظام التقاعد أيضا، يساهمون في هذا النظام أكثر مما يستفيدون من الإيجابيات التي يمنحها هذا النظام مثل التغطية الصحية والمعاشات التقاعدية


و أكيد أن هذه المعطيات تتعارض مع الاعتقاد الشائع في منتديات الانترنيت و التي تروج فيها بشكل قوي فكرة أن الأجانب يمثلون عبئا على النظام الاجتماعي في النمسا


وحسب استطلاع للرأي فإن 30 في المائة من النمساويين يعتقدون أن الأجانب يتلقون أموالا ومزايا اجتماعية تقدمها الدولة أكثر مما يدفعون لصندوق الضمان الاجتماعي


بينما يعتقد حوالي الثلثين أن الأجانب يستفيدون بقدر ما يدفعون، وسبعة في المائة فقط يعتقدون أن الأجانب يساهمون في النظام الاجتماعي أكثر مما يستفيدون


وعلى عكس كل هذه الأحكام كشف خبراء من وزارة الشؤون الاجتماعية في النمسا والمركز الأوروبي لسياسات الرعاية الاجتماعية سنة 2016 من خلال أرقام متعلقة بعام 2015 أن الأجانب هم الذين يدفعون بالفعل أكثر إلى النظام مقارنة بما يتلقون


ووفقا لتقرير نشر في صحيفة دير ستاندارد النمساوية، فإن الأجانب دفعوا نحو 5.3 مليار أورو للضمان الاجتماعي في عام 2015، أي ما يعادل نحو 9.5 في المائة من جميع المساهمات الاجتماعية المدفوعة، لكنهم استلموا فقط 3,7 مليار أورو (6.1 في المئة)


بينما الصورة تختلف تماما بالنسبة للنمساويين، حيث دفع الأشخاص الذين يحملون الجنسية النمساوية سنة 2015 ما يقارب 50,5 مليار أورو كمساهمات في النظام الاجتماعي، واستفادوا في المقابل من 57,6 مليار يورو


المصدر: صحيفة دير شتاندارد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad

موقع المزود .كوم