Post Top Ad

<script async src="https://pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js"></script> <ins class="adsbygoogle" style="display:block" data-ad-format="autorelaxed" data-ad-client="ca-pub-8921805854105268" data-ad-slot="2721330328"></ins> <script> (adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({}); </script>

السبت، 21 ديسمبر 2019

حزب الحرية وسط عاصفة جديدة بسبب شتراخه

حزب الحرية وسط عاصفة جديدة بسبب شتراخه
FLICKR


بعد فضيحة إيبيزا ، بدأت الشكوك تساور رئيس حزب الحرية السابق السيد كريستيان شتراخه بخصوص مآمرة محبوكة له من طرف زملائه داخل الحزب 


و هذا هو السبب الذي جعل السيد شتراخه يكلف شركة أمن خاصة بمراقبة و التجسس على زميليه في الحزب يوهانس غودينوس (الذي ظهر معه في فضيحة إيبيزا) ، و رئيس حزب الحرية في العاصمة فيينا السيد دومينيك نيب 


و على ما يبدو فقد تجسس المحققون التابعون لشركة الأمن الخاصة لمدة أسبوعين على هاتين الشخصيتين البارزتين في حزب الحرية لحساب السيد هاينس كريستيان شتخاخ 


و من خلال المداهمة البوليسية التي طالت فيلا السيد كريستيان شتراخه على خلفية فضيحة إيبيزا ، عثر المحققون على فاتورة بمقدار 200.000 يورو كمقابل مادي للخدمة التي قدمتها شركة الأمن الخاصة للسيد كريستيان شتراخه ، و حسب صحيفة كرونه النمساوية فإن هذا المبلغ لم يسدد من طرف السيد شتراخه نفسه ، و انما تم توجيه الفاتورة مباشرة إلى إدارة حزب الحرية ، حتى يقوم الحزب بتسديدها من أموال دافعي الضرائب في النمسا 


و في حوار له مع وسائل الإعلام النمساوية ، أكد رئيس حزب الحرية النمساوي الحالي السيد نوربيرت هوفر بأن الحزب توصل فعلا بهذه الفاتورة ، لكنه لم يقم بتسديدها بعد 


و من الممكن أن تشكل هذه الفاتورة مرة أخرى فضيحة داخل حزب الحرية النمساوي ، الذي يستفيد في تمويله من أموال دافعي الضرائب و يصرف على ما يبدو هذه الأموال في أشياء شخصية لا علاقة لها بالعمل السياسي 


المصدر : موقع المزود متابعة


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad

موقع المزود .كوم