Post Top Ad

<script async src="https://pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js"></script> <ins class="adsbygoogle" style="display:block" data-ad-format="autorelaxed" data-ad-client="ca-pub-8921805854105268" data-ad-slot="2721330328"></ins> <script> (adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({}); </script>

الجمعة، 17 يناير 2020

النمسا : ردود أفعال متضاربة بخصوص حجاب المدرسات

النمسا,ردود,أفعال,متضاربة,بخصوص,حجاب,المدرسات
pixabay


أثار اقتراح وزيرة الاندماج في الحكومة النمساوية الحالية السيدة سوزان راب، العديد من ردود الأفعال ليس فقط داخل الحكومة النمساوية، و انما أيضا على مستوى مختلف الفاعلين السياسيين وأيضا الناشطين المدنيين 


و في إطار عرض ردود الأفعال هاته، يرى رئيس رابطة الأسرة الكاثوليكية السيد ألفريد تريندل بأن هناك تمة مبالغة في توسيع قانون منع الحجاب ليشمل أيضا المدرسات داخل المدارس 


نفس المسؤول يرى بأن منع ارتداء الفتيات أقل من 14 سنة للحجاب أمر عادي، لكنه لا يؤيد تطبيق نفس القانون على المدرسات البالغات، و قد شاطرت نائبة رئيس نفس الرابطة السيدة أستريد ايبن بيركر السيد ألفريد الرأي في هذه النقطة, حيث ترى هي الأخرى بأنه يجب التفريق بين قانون منع الحجاب على الفتيات و منع الحجاب على المدرسات لأن الأمر هنا يتعلق حسب زعمها، بين فئة تضم القاصرات اللواتي ليس بإمكانهن بعد تقرير مصيرهن و بين فئات تشمل نساء بالغات تتحملن المسؤولية بخصوص قراراتهن 


أما نائب المستشار النمساوي السيد فيرنر كوكلر، فقد كان واضحا في موقفه، و قال بأن قانون آخر يمنع المدرسات من ارتداء الحجاب داخل المدارس غير وارد حاليا بالنسبة له 


و في نفس السياق قال رئيس رابطة الأسرة النمساوية السيد بيرنارد باير بأن فرض قانون منع الحجاب أيضا على المدرسات هو أمر محمود، و ذلك لأن الحجاب يعتبر رمز من رموز الديانة الإسلامية، و يجب حسب رأيه تغييب كل الرموز الدينية من داخل قاعات الدرس، لكنه في نفس الوقت لا يحبد إزالة الصليب المسيحي من قاعات الدرس لأنه حسب رأيه هذا لم يعد يعتبر رمزا دينيا بقدر ما يعتبر رمزا تاريخيا و روحيا للعالم الغربي 


المزود . كوم _ متابعة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad

موقع المزود .كوم