القائمة الرئيسية

الصفحات

باميلا فاكنير تكشف عن موقفها بخصوص حبس اللاجئين المشتبه فيهم

باميلا فاكنير تكشف عن موقفها بخصوص حبس اللاجئين المشتبه فيهم
flickr


في حوار لها مع موقع صحيفة اوسترايش النمساوية كانت رئيسة الحزب الإجتماعي النمساوي السيدة باميلا ريندي فاكنر، جد واضحة فيما يخص موقف حزبها من الحبس الوقائي الذي يهدف إلى وضع طالبي اللجوء المشتبه في حسهم الإجرامي 


و في معرض حديثها عن هذه النقطة قالت السيدة فاكنر بأن إمكانية خلق حبس وقائي لهذا الغرض تستوجب تغيير الدستور النمساوي و أضافت بأن حزبها يرفض تماما تغيير الدستور النمساوي من أجل السماح بوضع طالبي اللجوء رهن الحبس الوقائي فقط لأن السلطات النمساوية ترى بأنه من الممكن لهؤلاء اللاجئين ارتكاب أفعال مخالفة للقانون 


و في نفس السياق قالت السيدة فاگنر بأن الحزبين المكونين حاليا للحكومة النمساوية (حزب الشعب و الحزب الأخضر) غير متفقين أيضا على هذا الإجراء خصوصا الحزب الأخضر الذي يرفض الحبس الوقائي 


تجدر الإشارة إلى أن الحديث عن الحبس الوقائي بدأ على خلفية مهاجمة طالب لجوء من أصول تركية لموظفي مصلحة اجتماعية في النمسا السنة الماضية, مما تسبب في مقتل هذا الموظف، و كان وقتها السياسي اليميني هربيرت كيكل يتواجد على رأس وزارة الداخلية، حيث استغل هذا الحدث من أجل وضع الأسس الأولى للحبس الوقائي الذي يرى فيه جل خبراء القانون تناقضا تاما مع مقتضيات الدستور النمساوي



المصدر: صحيفة اوسترايش النمساوية

تعليقات