Post Top Ad

<script async src="https://pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js"></script> <ins class="adsbygoogle" style="display:block" data-ad-format="autorelaxed" data-ad-client="ca-pub-8921805854105268" data-ad-slot="2721330328"></ins> <script> (adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({}); </script>

السبت، 25 يناير 2020

شتراخه يستعين بالمهاجربن في احتفاله بمولوده الجديد

شتراخه يستعين بالمهاجربن في احتفاله بمولوده الجديد
flickr


بعد مرور 250 يوما على فضيحة إيبيزا التي زلزلت المشهد السياسي النمساوي، عاد بطل هذه الفضيحة السيد كريستيان شتراخه منتصف هذا الأسبوع إلى الواجهة السياسية، ضاربا بعرض الحائط تورطه في هذه الفضيحة السياسية و الأخلاقية و معلنا في نفس الوقت عن تأسيسه لحزب سياسي جديد، اختار له اسم (التحالف من أجل النمسا) 


و من خلال المهرجان الخطابي الذي أقامه السيد كريستيان شتراخه بمناسبة مولوده السياسي الجديد، تبين للمراقبين أن هذا السياسي اليميني الذي شغل لفترة طويلة منصب رئيس حزب الحرية اليميني المتطرف، يسعى من خلال حزبه الجديد إلى منافسة أصدقاء الأمس، ليس فقط من خلال سرقة أنصارهم، و أعضائهم و إنما أيضا من خلال التشبت بالطابع الرسمي للتيار اليميني و المتمثل أساسا في معاداة المهاجرين و على رأسهم المسلمين 


و قد اتضح هذا الأمر بجلاء في أول خطاب للسيد شتراخه باسم حزبه الجديد، حيث إستهله بالاستهزاء من نوربيرت هوفر، و هيربيرت كيكل لينتقل على وجه السرعة الى مجاله المفضل و المتمثل في مهاجمة الأجانب و تحميلهم مسؤولية كل المصائب التي وقعت و ستقع على (نافوخ) النمسا 


و في هذا السياق تحدث شتراخه مرة أخرى على استغلال نسبة كبيرة من الأجانب للنظام الاجتماعي النمساوي، كما حرص على إلهاب حماس أتباعه من خلال تشبيه بعض الأحياء في فيينا بالمملكة العربية السعودية، و ذلك في إشارة منه إلى أن عدد المسلمين يرتفع بوتيرة سريعة في النمسا و خصوصا في العاصمة فيينا


المزود . كوم - متابعة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad

موقع المزود .كوم