Post Top Ad

<script async src="https://pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js"></script> <ins class="adsbygoogle" style="display:block" data-ad-format="autorelaxed" data-ad-client="ca-pub-8921805854105268" data-ad-slot="2721330328"></ins> <script> (adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({}); </script>

الخميس، 20 فبراير 2020

شركة تستقطب الأطر الصحية من المغرب لتغطية الخصاص

شركة تستقطب الأطر الصحية من المغرب لتغطية الخصاص
pixabay


تعاني النمسا في الوقت الراهن من نقص حاد في اليد العاملة المتخصصة في مجال الرعاية الصحية ورعاية المسنين 


ولمواجهة هذا الخصاص الحاد صار المشرفون على القطاع ومعهم نقابة العمال يضغطون على السياسيين لتنزيل قوانين شبيهة بتلك التي سَنَّتها ألمانيا والتي تهدف إلى تسهيل استقطاب الأطر الصحية من خارج النمسا 


وفي هذا الإطار أبرمت مجموعة زينيكورا اتفاقا مع الغرفة النمساوية المغربية يقضي باستقطاب هذه الشركة التابعة للمجموعة الفرنسية أوبيرا لمئات الأطر المتخصصة في مجال التمريض كل سنة من المغرب


وقد ذكر موقع كوريير النمساوي أن هذه الشركة تسعى إلى جلب الأشخاص الحاصلين على ديبلومات في مجال التمريض في المغرب, ولم يتم توضيح ما إذا كان الأمر يتعلق فقط بخريجي معاهد الدولة المتخصصة في تكوين الممرضين, أم ينطبق الأمر أيضا على خريجي المعاهد الخصوصية


ومن الشروط التي يجب أن تتوفر في الأشخاص الراغبين في الاستفادة من هذا البرنامج, نجد إلى جانب ضرورة التوفر على ديبلوم في مجال التمريض أيضاً الحصول على مستوى ب2 في اللغة الألمانية


وحسب ما ذكره موقع كوريير النمساوي فسَيُسمَح لأول دفعة من الأطر الصحية المغربية بمباشرة عملها في النمسا انطلاقا من سنة 2021, ومن المتوقع أن يبدأ الممرضون المغاربة الملتحقون بالنمسا عملهم في شركة زينيكورا مباشرة


وبالتوازي مع العمل سيتم إخضاع هؤلاء الأطر إلى تكوين مستمر داخل مؤسسة تابعة لنفس الشركة سيتم إنشائها في مدينة غرافنفورت في ولاية النمسا السفلى, وسيكون الهدف من هذا التكوين المستمر هو تمكين الأطر المغربية من دراسة مواد إضافية في شعبة التمريض حتى تصبح الشهادات التي حصلوها في المغرب معادلة تماما لشهادات التمريض النمساوية


وسيحصل المستفيدون من هذا البرنامج مباشرة بعد وصولهم إلى النمسا على تصريح الإقامة (أحمر-أبيض-أحمر) الذي يُمنح حسب قانون الهجرة النمساوي للأجانب الذين يشتغلون في مجالات تعاني من خصاص في اليد العاملة مثل مجال التمريض والطبخ والفن …


ويعود الفضل في عقد هذه الشراكة إلى جمعية أموروك التي تشرف على الغرفة النمساوية الالمانيه


المصدر: صحيفة كوريير النمساوية
موقع المزود.كوم متابعة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad

موقع المزود .كوم