Post Top Ad

<script async src="https://pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js"></script> <ins class="adsbygoogle" style="display:block" data-ad-format="autorelaxed" data-ad-client="ca-pub-8921805854105268" data-ad-slot="2721330328"></ins> <script> (adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({}); </script>

الخميس، 13 فبراير 2020

النمسا: حماية أمنية خاصة لوزيرة من أصول أجنبية

النمسا: حماية أمنية خاصة لوزيرة من أصول أجنبية
flickr


منذ أن تم الاعلان على أن السيدة عالمة زاديتش (الحزب الأخضر)، ستشغل منصب وزيرة العدل في الحكومة النمساوية الحالية، جن جنون التيار اليميني في النمسا و على رأسه حزب الحرية، حيث طفت إلى السطح موجة من عبارات الكراهية و العنصرية حيال هذه الوزيرة المنحدرة من أصول بوسنية، و سرعان ما تطورت هذه الشتائم لتصبح تهديدات حقيقية استدعى معها الأمر وضع حراسة شخصية رهن إشارة الوزيرة الشابة البالغة من العمر 35 سنة 


و إلى جانب زملائها في الحزب الأخضر، أعلن المستشار النمساوي السيد زيباستيان كورتس مساندته ووقوفه إلى جانب زميلته في الحكومة الحالية، و في حوار له مع قناة بولتس 24، قال السيد كورتس بأنه متأكد بأن السيدة عالمة زاديتش ستتحمل هذه الحملة الموجهة ضدها، و أضاف بأن هذا أمر عادي في السياسة، و على حسابه الرسمي في موقع تويتر كتب السيد كورتس بأنه بات من الضروري مواجهة الكراهية على الانترنيت بشكل فعلي 


و لم يفوت السيد كورتس فرصة محاورته من طرف قناة بولتس 24 النمساوية بدون أن يشير أنه كان و ما زال أيضا هدفا لحملة كراهية ضده قادمة من التيار اليساري المتطرف، و في هذا السياق قال السيد كورتس بأن اليساريين وصفوه في اكثر من مناسبة بهتلر الطفل 


و في نفس السياق، أعربت وزيرة الاندماج في الحكومة النمساوية الحالية السيدة سوزان راب بأنها أيضا تقف إلى جانب زميلتها في الحكومة السيدة عالمة زاديتش، و في هذا الإطار أوضحت السيدة راب في بيان مكتوب صادر عنها بأنه لا مكان للكراهية تجاه النساء خصوصا منهت اللواتي اندمجن بشكل جيد داخل المجتمع النمساوي، و بذلن جهدا من أجل خلق تعايش سامي داخل هذا المجتمع 


المزود . كوم _ متابعة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad

موقع المزود .كوم