Post Top Ad

<script async src="https://pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js"></script> <ins class="adsbygoogle" style="display:block" data-ad-format="autorelaxed" data-ad-client="ca-pub-8921805854105268" data-ad-slot="2721330328"></ins> <script> (adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({}); </script>

السبت، 22 فبراير 2020

النمسا: دراسة حديثة تكشف السبب الرئيسي لإقبال اللاجئين على فيينا

النمسا: دراسة حديثة تكشف السبب الرئيسي لإقبال اللاجئين على فيينا
pixabay


بات من المعروف في السنوات الأخيرة أن أكبر نسبة من الحاصلين على حق اللجوء سواء منهم السوريون أو الأفغان أو العراقيون ينتقلون للعيش في فيينا بمجرد حصولهم على حق اللجوء


و قد اختلفت التفسيرات بخصوص الدوافع و المحفزات التي تجعل هذه الفئة تفضل العيش في العاصمة النمساوية فيينا، حيث هناك من يعزي ذلك إلى توفر فرص العمل في فيينا بينما يرى آخرون في وجود محيط اجتماعي مناسب للاجئين في العاصمة فيينا أهم سبب


لكن خبيرين اقتصاديين نمساويين يشتغلان في جامعة إنسبروك بحثا بشكل مفصل في هذه الظاهرة ، و توصلا إلى أن المساعدات الاجتماعية هي أهم عامل يجعل الحاصلين على حق اللجوء يفضلون العيش في العاصمة النمساوية فيينا، و قد حلل هذين الخبيرين 21200 حالة في الفترة ما بين 2010 و 2018 ، و تمثلت هذه الحالات في الحاصلين على حق اللجوء الكامل أو الحاصلين على حق اللجوء المؤقت 


و قد أكد هذين الخبيرين قوة هذا العامل بنموذج النمسا السفلى، حيث لاحظا بأن عدد طالبي اللجوء الذين انتقلوا من النمسا السفلى إلى فيينا سنة 2017، قد تضاعف بخمس مرات خلال 2017 و 2018، و قد ربط الخبيرين تضاعف هذا العدد بتعديل حكومة النمسا السفلى الإقليمية سنة 2017 لقانون المساعدات الاجتماعية ، حيث تم تخفيض المساعدة المقدمة للحاصلين على حق اللجوء من 837 يورو إلى 522 يورو 


و من خلال نفس الدراسة تم التركيز على الحاصلين على حق اللجوء المؤقت (البطاقة الرمادية) ، حيث أن هذه الفئة لا تستفيد من المساعدة الاجتماعية الكاملة في بعض الولايات النمساوية مثل النمسا العليا و النمسا السفلى, الشيء الذي يجعل هذه الفئة بالضبط تنتقل للعيش في ولايات أخرى لا تميز بين الحاصلين على حق اللجوء الكامل والحاصلين على حق اللجوء المؤقت في ما يخص المساعدة الاجتماعية، و من بين هذه الولايات نجد ولاية فيينا التي انتقلت نسبة كبيرة من الحاصلين على اللجوء المؤقت للعيش فيها 


تجدر الإشارة إلى أن القانون النمساوي يختلف كثيرا على نظيره الألماني في ما يخص حق إقامة اللاجئين في مختلف الولايات حيث أن ألمانيا تمنع على الحاصلين على حق اللجوء الانتقال إلى ولاية أخرى ، ما عدا اذا كانو قد حصلو على عقد عمل في ولاية أخرى ، أما النمسا فتسمح لأي حاصل على حق اللجوء أن ينتقل إلى العيش في أي ولاية أخرى بمجرد حصوله على حق اللجوء 


المصدر : موقع ديرشتاندارد النمساوي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad

موقع المزود .كوم