Post Top Ad

<script async src="https://pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js"></script> <ins class="adsbygoogle" style="display:block" data-ad-format="autorelaxed" data-ad-client="ca-pub-8921805854105268" data-ad-slot="2721330328"></ins> <script> (adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({}); </script>

الثلاثاء، 3 مارس 2020

اختلاف داخل الحكومة النمساوية بخصوص لاجئي تركيا

اختلاف داخل الحكومة النمساوية بخصوص لاجئي تركيا
flickr


بعد إعلان الرئيس التركي السيد رجب أردوغان فتح الحدود أمام اللاجئين المتواجدين على أراضيه، توجه الآلاف من الراغبين في الحصول على حق اللجوء نحو الحدود الفاصلة بين تركيا و اليونان، سعيا منهم إلى إختراق هذه الحدود والدخول إلى منطقة الاتحاد الأوروبي و تقديم طلب اللجوء في مختلف دول هذا الاتحاد 


و أمام هذه الأحداث لوحظ عدم توافق في الآراء داخل الحكومة النمساوية، حيث أن المستشار النمساوي السيد زيباستيان كورتس من حزب الشعب، كان أول السياسيين الأوروبيين الذين صرحوا بضرورة تزويد السلطات اليونانية بالعتاد والعناصر من أجل حماية الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي و بالتالي منع اللاجئين من دخول منطقة الاتحاد الأوروبي 


وعلى عكس ما صرح به السيد زيباستيان كورتس نجد أن نائب المستشار النمساوي السيد فيرنر كوكلر (الحزب الأخضر)، صرح في حوار له مع القناة النمساوية الأولى بضرورة تقديم مساعدة فورية للنازحين المتواجدين في بؤر التطور على مستوى شمال سوريا، و أيضا تقديم مساعدات فورية للاجئين الذين يعيشون في ظروف غير إنسانية في اليونان ، خصوصا على مستوى الجزر اليونانية و أيضا على مستوى الحدود بين اليونان و تركيا


وفي نفس السياق أضاف نائب المستشار النمساوي السيد فيرنر كوكلر، بأنه إذا لم ينجح الاتحاد الأوروبي في تقديم هذه المساعدات فسيكون من الضروري على الأقل إخراج النساء و الأطفال من مناطق الأزمات التي يتواجدون فيها 


المزود . كوم _ متابعة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad

موقع المزود .كوم