Post Top Ad

<script async src="https://pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js"></script> <ins class="adsbygoogle" style="display:block" data-ad-format="autorelaxed" data-ad-client="ca-pub-8921805854105268" data-ad-slot="2721330328"></ins> <script> (adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({}); </script>

الأربعاء، 4 مارس 2020

كورتس يكشف عن المخطط الذي ستعتمده النمسا لمواجهة أزمة اللاجئين

كورتس يكشف عن المخطط الذي ستعتمده النمسا لمواجهة أزمة اللاجئين
flickr


في مؤتمر صحفي عقده المستشار النمساوي يوم الثلاثاء في العاصمة فيينا، قال السيد زيباستيان كورتس بأن المنطقة الحدودية بين تركيا و اليونان تعرف تصعيدا خطيرا منذ نهاية الأسبوع الماضي



و في هذا السياق قال السيد زيباستيان كورتس بأن اللاجئين الذين تجاوز عددهم 13.000 لاجئ على الحدود اليونانية، و الذين يحاولون الضغط على السلطات اليونانية من أجل تكسير الحدود و التوغل داخل منطقة الاتحاد الأوروبي، ليسوا لاجئين قادمين مباشرة من المناطق المنكوبة في سوريا كإدلب مثلا، و إنما الأمر يتعلق بمهاجرين عاشوا مدة طويلة على الأراضي التركية، و الآن يتم استغلالهم من طرف الحكومة التركية من أجل ممارسة الضغط على الاتحاد الأوروبي 


و في نفس السياق أضاف السيد زيباستيان كورتس بأن المهاجرين و اللاجئين صاروا مثل كرة يلعب بها من طرف الحكومة التركية، و بحكم أن اللاجئين يحاولون الدخول قصرا من الحدود التركية اليونانية، قال السيد زيباستيان كورتس بأن هذا الحدث لا يعتبر صدفة و إنما فعل فاعل، حيث يرى السيد زيباستيان كورتس بأن الحكومة التركية من خلال إرسالها للاجئين بالضبط إلى الحدود اليونانية، و تزويدهم قبل ذلك بالمعلومات الكافية يعتبر خير دليل على أن تركيا تسعى بشكل دقيق إلى ممارسة الضغط على الاتحاد الأوروبي 


و في معرض توضيحه للإجراءات التي ستقوم بها النمسا من أجل التصدي لهذه الموجة الجديدة من اللاجئين و الحلول دون تكرار سيناريو 2015، قال السيد زيباستيان كورتس بأنه في المرحلة الأولى سيتم تقديم الدعم لليونان من أجل التصدي للاجئين على حدودها، و في المرحلة الثانية سيتم تقديم الدعم لدول البلقان في حالة ما إذا تمكن اللاجئون من تجاوز الحدود اليونانية، أما في المرحلة الثالثة فستعمل النمسا على تأمين حدودها حتى لا تسمح للاجئين بدخول أراضيها 


و على جانب آخر قال السيد زيباستيان كورتس أنه بالتوازي مع تأمين الحدود الأوروبية و النمساوية قررت جمهورية النمسا صرف مبلغ ثلاث مليون يورو من صندوق الكوارث لصالح منطقة إدلب من أجل مساعدة منطقة إدلب التي تعتبر في الوقت الحالي مصدرا مهما للاجئين، و في نفس الإطار قال السيد زيباستيان كورتس بأن هذا هو أكبر مبلغ تصرفه النمسا منذ تأسيس صندوق الكوارث



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad

موقع المزود .كوم