Post Top Ad

<script async src="https://pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js"></script> <ins class="adsbygoogle" style="display:block" data-ad-format="autorelaxed" data-ad-client="ca-pub-8921805854105268" data-ad-slot="2721330328"></ins> <script> (adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({}); </script>

الخميس، 26 مارس 2020

العمل في الفلاحة إلى جانب راتب AMS لا يعتبر عملا أسودا.. كيف ذلك؟

pixabay


المزود.كوم - متابعة
نقلت العديد من وسائل الإعلام النمساوية يوم الخميس 26.03.2020 عن وزيرة الإقتصاد و العمل النمساوية السيدة كريستينا آشباخير قولها بأنه من الممكن لأي شخص في النمسا لا يعمل حاليا وأيضا في الفترة القادمة و يستفيد من نظام "العمل لساعات قليلة" Kurzarbeit أن يعمل بالاضافة إلى ذلك في النشاط الزراعي و يستفيد من المدخول المادي الإضافي الناجم عن هذا النشاط.

و لتوضيح الفكرة أكثر فلنفترض مثلا أن شخصا إسمه "محمد" يعمل في شركة بناء، و بسبب فيروس كورونا لم يعد للشركة القدرة على صرف الراتب الشهري الخاص بمحمد، لذلك قام مدير محمد بتسجيله في نظام "العمل لساعات قليلة" Kurzarbeit في مكتب العمل، هذا يعني أن محمد سيبقى في المنزل، و سيتلقى من 80 حتى 90 في المائة من راتبه المعتاد من وكالة العمل (AMS) و بين الفينة و الأخرى سيشتغل لبضعة ساعات في الشركة وذلك حسب الحاجة. 

و في حالة ما إذا أحس محمد بالملل في البيت فبإمكانه أن يسجل نفسه في لائحة المتطوعين للعمل في مجال الزراعة، و في حال قبول طلب محمد يمكنه أن يبدأ العمل في إحدى الشركات الناشطة في قطاع الزراعة المتواجدة في منطقته بأجر يصل إلى 1500 يورو ( بروتو).

 و قياسا بتصريحات وزيرة الاقتصاد فإن محمد سيستفيد في هذه الحالة من الراتب الشهري الذي سيصرفه له مكتب العمل في إطار نظام Kurzarbeit، و إلى جانب ذلك يحق له أن يتقاضى الراتب الخاص بعمله في الزراعة (بعد اقتطاع الضريبة) ، ولا يعتبر ذلك عملا أسودا.

تجدر الإشارة إلى أن الحكومة النمساوية سمحت بهذا الاجراء الاستثنائي بسبب النقص الحاد في اليد العاملة الذي سيعرفه القطاع الفلاحي في النمسا هذه السنة، و أيضا بسبب عدم قدرة عمال الفلاحة الموسميين المنحدرين من دول أوروبا الشرقية على دخول التراب النمساوي هذه السنة بسبب كورونا. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad

موقع المزود .كوم