القائمة الرئيسية

الصفحات

النمسا: تزايد الضغط من أجل إعادة فتح المدارس

pixabay


بدأت الحكومة النمساوية منذ مطلع الأسبوع الماضي في إعادة النفس تدريجيا لقطاع الإقتصاد و الرياضة، من خلال تخفيف الإجراءات الإحترازية التي طالت مختلف مناحي الحياة في النمسا 


و في الوقت الذي أبانت فيه الحكومة على الوضوح الكافي على مستوى هذين القطاعين، نجد أن الضباب الكثيف ما زال يحيط بقطاع التعليم، و في الوقت الذي ما زال فيه وزير التعليم النمساوي السيد هاينس فاسمان (حزب الشعب) يلتزم الصمت نجد أن أصوات المواطنين و السياسيين خصوصاً منهم المتواجدين في المعارضة، بدأت تتعالى للمطالبة بموقف واضح من جانب وزارة التعليم بخصوص إمكانية عودة تلاميذ النمسا الى فصولهم التي غادروها مطلع شهر مارس آذار الماضي 


و في هذا السياق عقدت رئيسة حزب النيوز الليبرالي السيدة بيآت ماينيا رايزينغر، مؤتمرا صحفيا يوم الخميس، تحدثت فيه عن الشح الكبير في المعلومات من طرف وزارة التعليم، و طالبت المشرفين على هذه الوزارة بالإدلاء بتصريحات واضحة، يكشفون من خلالها عما إذا كانت الدراسة في النمسا ستستأنف عما قريب أم سيتم تأجيلها حتى بداية الموسم الدراسي القادم 


و في نفس الإطار اقترحت رئيسة حزب النيوز على الوزارة، فتح المدارس مع مراعاة الظروف الخاصة التي تمر بها كل ولاية على حدة، مضيفة أنه بناءاً على هذه الظروف الخاصة يمكن إتخاذ قرار ما إذا كان التلاميذ سيدرسون فقط أياماً معينة خلال الأسبوع أو سيدرسون فقط مواد دراسية معينة و سيتخلون عن مواد دراسية أخرى حتى إشعار آخر 


المصدر : موقع كرونه النمساوي
صياغة : المزود . كوم - متابعة

تعليقات