القائمة الرئيسية

الصفحات

النمسا توجه تجارها نحو التجارة الالكترونية

pixabay

المصدر : القناة النمساوية الأولى


من أهم الأشياء التي كشفت عنها أزمة كورونا في النمسا ، هو ذلك الفرق الشاسع بين عقليات تجار هذا البلد الأوربي الصغير ، فبعد إعلان الحكومة النمساوية في بداية الأزمة عن بعض الإجراءات الإحترازية التي شملت أيضا إغلاق العديد من المحلات التجارية ، نجد أن بعض التجار أقفلت محلاتهم و دخلوا بيوتهم و اكتفوا بالإنتقاذ ، ثم انتقلو بعد ذلك إلى مرحلة ممارسة الضغط على الحكومة ، حتى تسمح لهم مرة أخرى بفتح محلاتهم 


لكن هناك فئة أخرى من التجار الذين أبانوا عن مرونة و خفة تفكير عالية ، جعلتهم يتأقلمون على وجه السرعة مع الأزمة ، و يحافظون على مكاسبهم اليومية ، و هؤلاء التجار هم من دخلوا بيوتهم خلال فترة الحجر الصحي و فتحوا حواسبهم و شرعوا في عرض سلعهم على الانترنت و تطوير خطط تسويقية جديدة تتناسب مع الظرفية الراهنة 


و حتى الحكومة النمساوية انتبهت إلى إيجابية التجارة الإلكترونية خلال أزمة كورونا ، حيث دعت الحكومة على لسان وزيرة الاقتصاد السيدة شرامبوك ( حزب الشعب ) الشركات النمساوية إلى الاعتماد أكثر على التجارة الإلكترونية ، و عرض السلع و الخدمات على المواقع الالكترونية النمساوية مثل



و في هذا السياق قالت وزيرة الاقتصاد النمساوية ، أن عرض التجار النمساويين لسلعهم على هذه المنصات الرقمية سيخفض من جهة الضغط على المحلات التجارية و سيخفف من جهة أخرى وتيرة الاحتكار التي باتت تفرضها منصات تجارية إلكترونية عالمية مثل أمازون وإيباي


تعليقات