القائمة الرئيسية

الصفحات

النمسا ترفع ميزانية دعم العمل القصير

pixabay


لقد تركت أزمة الهالة آثاراً واضحة على الاقتصاد النمسا ، فحتى تاريخ 13 أبريل/نيسان، تم إحصاء 588,205 عاطل عن العمل ومشارك في مختلف دورات التكوين المهني أو التكوين المستمر. ينضاف إلى ذلك أن ما يقارب 1.2 مليون نمساوي مسجلين حاليا في برنامج العمل لساعات قليلة الذي سنته الحكومة على ضوء جائحة كورونا 


وأمام تزايد طلبات الشركات النمساوية الساعية للاستفادة من نظام العمل لساعات قليلة، قررت الحكومة النمساوية تخصيص عشرة بدلاً من السبعة مليارات يورو التي كانت مخصصة في السابق لتغطية هذا النظام الاستثنائي


وقد تم تأكيد هذا الإجراء يوم الخميس من طرف وزيرة العمل السيدة كريستينه آشباخر ووزير المالية السيد جيرنوت بلوميل ووزيرة الاقتصاد السيدة مارغريت شرامبوك (جميعهم ينتمون إلى حزب الشعبل)


وشدد وزيرة الاقتصاد النمساوية السيدة شرامبوك في هذا الصدد على ضرورة تقديم هذا النوع من الدعم للشركات ـ باعتبارها ضامنة لفرص العمل في النمساـ بهدف تشغيل المحرك الاقتصادي مرة أخرى


وفي سياق متصل قال وزير المالية السيد بلوميل انه تم حتى الآن صرف ما يقارب 15 مليار يورو من حزمة المساعدات المخصصة لأنقاذ الاقتصاد النمساوي من تبعات أزمة كورونا و التي تبلغ قيمتها الإجمالية 38 مليار يورو 


وبما أن الطلب على العمل لفترة قصيرة لا يزال مستمرا، فقد تقرر تخصيص عشرة ملايير يورو لهذا النظام


وشدد وزير المالية على أن هذا تدبير مهم بالنسبة للشركات والموظفين. كما ناشدت وزيرة العمل النمساوية السيدة اشباخر الشركات بمواصلة الاستفادة المالية التي تقدمها الحكومة من أجل تمويل نظام العمل القصير


تجدر الإشارة الى أن وكالة العمل توصلت حتى الآن 059 102 طلبا خاصا بصرف رواتب العمال و الموظفين المستفيدين من نظام العمل لساعات قليلة، وقد تمت حتى الآن الموافقة على 88 في المائة منها 


المصدر : صحيفة كرونه النمساوية 

تعليقات