القائمة الرئيسية

الصفحات

مالك شركة ريدبول غاضب من الحكومة النمساوية

pixabay


بتزامن مع تخفيف الحكومة النمساوية من شدة القوانين الاحترازية التي فرضتها مع بداية جائحة كورونا من أجل كبح جماح الفيروس الخطير ، نلاحظ أن التداعيات الاقتصادية التي أفرزها توقف الحياة العامة في النمسا ، بدأت تطفو إلى السطح شيئاً فشيئا ، و لعل أكثر ما يدل على تضرر الإقتصاد النمساوي هو تزايد نسبة العاطلين عن العمل التي قاربت المليون ، و أيضاً تعالي أصوات أصحاب الشركات الكبرى الذين باتوا يطالبون الحكومة بتوفير مساعدات مالية كبيرة من أجل تعويض الخسائر التي تسببت فيها كورونا و امتلاك القدرة على الانطلاق من جديد 


و في الوقت الذي بدأت فيه شركة الخطوط النمساوية للطيران تتفاوض مع الحكومة من أجل تقديم ضمانة للإستفادة من قرض بقيمة 800 مليون يورو، نجد أن مالك شركة مشروب الطاقة ريدبول الموجود مقرها في ولاية زالتسبورك ذهب إلى أبعد من ذلك، حيث اتهم الحكومة النمساوية بنهج سياسة محكمة تستهدف تدمير شركته التي ضمنت لنفسها خلال السنوات الأخيرة مكانة في مصاف الشركات العالمية الكبرى 


و في حوار له مع صحيفة استرايش النمساوية ، قال مدير شركة ريدبول السيد ديتريك ماتيشيتز بأنه ينتابه حالياً الانطباع بأن جهة ما تحاول أن تطلق النار على ركبته لتمنحه بعدها قرضا يستطيع من خلاله تمويل العملية الجراحية التي يمكن بواسطتها أن يعالج ركبته المصابة 


المصدر : صحيفة استرايش النمساوية

تعليقات