القائمة الرئيسية

الصفحات

هل ستُعيد موجة كورونا ثانية سكان النمسا إلى منازلهم؟

pixabay


كل الأرقام الإيجابية المرتبطة بجائحة كورونا التي تسجلها في الوقت الحالي النمسا ، تشير إلى أن هذا البلد الأوربي الصغير قد قطع أشواطا متقدمة في حربه ضد هذا الفيروس ، و تبرر أيضاً تخفيف الحكومة النمساوية شيئاً فشيئا للإجراءات الإحترازية التي ساهمت في تعطيل جزء كبير من الحياة العامة في النمسا


لكن بالرغم من هذا المنعطف الإيجابي ، إلا أن وزير الصحة النمساوي السيد رودولف أنشوبر ما زال يضع في حسابه موجة كورونا ثانية محتملة ، بإمكانها أن تزهق المزيد من الأرواح و تدخل النمسا مرة ثانية إلى النفق ، كما أن الرأي العام النمساوي بات يتسائل عن الإجراءات الممكن اتخاذها في حال ما إذا ألمت بالنمسا موجة كورونا ثانية 


للإجابة على هذه التساؤلات حاور موقع كرونه النمساوي المتخصص في الطب الاجتماعي البروفيسور ميشائيل كونتس عن السيناريوهات المحتملة في حال تفشي موجة ثانية من كورونا ، و في معرض إجابته على هذا السؤال قال السيد كونتس بأن خطر تفشي موجة كورونا ثانية يظل مؤقتاً في الوقت الحالي لكنه لا يستبعد في نفس الوقت إحتمال انتشار الفيروس بشكل قوي 


و في نفس السياق أضاف البروفيسور كونتس ، بأنه صار من المسؤولين في القطاع الصحي في النمسا تجربة في هذا المجال تجعلهم يتصرفون على النحو الصحيح في حال تفشي كورونا من جديد ، مردفا بأنه في المرة القادمة لن يكون من اللازم توقيف الحياة العامة في النمسا كما حصل في الموجة الأولى ، بل سيكفي - حسب قوله - فرض الحجر الصحي و تقييد التحول فقط في المناطق التي تظم نسبا كبيرة من حالات الإصابة بكورونا 


و قد لمح البروفيسور إلى خطر تزامن موجة الإنفلونزا مع موجة ثانية من كورونا ، و التي من شأنه أن تكون له عواقب وخيمة على القطاع الصحي و أيضا الإقتصاد في النمسا ، لذلك دعا السيد 
كونتس السياسيين في النمسا إلى تحفيز السكان على تلقيح أنفسهم على الأقل ضد الانفلونزا من خلال تخفيض أسعار اللقاح و أيضا حثهم على الإستفادة من هذا اللقاح 

المصدر: موقع كرونه النمساوي

تعليقات