Post Top Ad

<script async src="https://pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js"></script> <ins class="adsbygoogle" style="display:block" data-ad-format="autorelaxed" data-ad-client="ca-pub-8921805854105268" data-ad-slot="2721330328"></ins> <script> (adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({}); </script>

الثلاثاء، 19 مايو 2020

استغلال كورونا في معركة فيينا الانتخابية

pixabay


بعد تزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا على مستوى العاصمة فيينا ، لم يتردد وزير الداخلية السيد كارل نيهامر ( حزب الشعب ) في توجيه انتقاداته للمسؤولين عن تسيير الشأن المحلي للعاصمة النمساوية ، و الذين يترأسهم العمدة السيد ميشائيل لودفيك ( الحزب الإجتماعي النمساوي ) 


و في معرض حديثه أمام ممثلي وسائل الإعلام النمساوية ، طالب السيد نيهانر مسؤولي ولاية فيينا بضرورة التعاون مع الحكومة الإتحادية و الشرطة الإقليمية في فيينا ، من أجل تفادي وقوع موجة كورونا ثانية 


لكن الغريب في الأمر هو أن زميل السيد كارل نيهامر في الحكومة السيد رودولف أنشوبر ( الحزب الأخضر ) الذي يشغل منصب وزير الصحة و الشؤون الاجتماعية لا يرى بأن فيينا معرضة فعليا لموجة كورونا ثانية ، بل هذا الأخير نوه بمجهودات السلطات الصحية في ولايتي فيينا و النمسا السفلى ، و أشار إلى أنها تحرص بشكل جدي على احترام كل الإجراءات الرامية إلى الحلول دون إنتشار أوسع لفيروس كورونا 


عمدة فيينا السيد لودفيك ميشائيل رد بدوره على تصريحات السيد نيهامر ، حيث قال في هذا الصدد بأنه ليس من الضروري إثارة الهلع بين السكان في الوقت الحالي


و قد خصصت القناة النمساوية الأولى تقريراً تلفزيا موجزاً لهذا الموضوع ، و بعد عرضها للتصريحات المتباينة بخصوص موضوع كورونا في فيينا ، خلصت القناة في النهاية إلى أن توجيه وزير داخلية ينتمي لحزب الشعب انتقادات إلى الحزب الإجتماعي النمساوي الذي يسير شؤون فيينا أمر عادي خلال هذه الفترة التي تسبق انتخابات فيينا المحلية 


المصدر : القناة النمساوية الأولى

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad

موقع المزود .كوم