ClickCease

القائمة الرئيسية

الصفحات

تقرير يرصد معاناة سائقي ومراقبي التذاكر في فيينا

pixabay


نشرت شركة النقل العمومي في فيينا تقريراً حديثاً عرضت فيه تزايد نسبة الاعتداءات التي تعرض لها موظفو هذه الشركة أثناء ممارسة عملهم


و من خلال تفاصيل هذا التقرير يتبين في أول وهلة أن نسبة الاعتداءات قد ارتفعت إذا ما تمت مقارنة مجموعة من السنوات بمجموعة أخرى ، حيث تبين مثلاً أن نسبة الاعتداءات في الفترة ما بين 2009 و 2011 قد بلغت 273 اعتداءا لكن في الفترة ما بين 2016 و 2018 بلغت نسبة الاعتداءات 341 ، و هذا يعني زيادة بنسبة 9,44٪


أما عن أماكن حصول هذه الاعتداءات فقد احتلت وسيلة الميترو المرتبة الأولى ، حيث سجل فيها في الفترة ما بين 2016 و 2018 وقوع 187 حالة اعتداء، في حين تم تسجيل 113 حالة اعتداء على مستوى الحافلات ، أما في المرتبة الثالثة فقد جاءت وسيلة الترام التي سجل فيها 92 اعتداءا 


و حسب نفس التقرير يتبين بأن السائقين هم الأكثر عرضة لهذه الاعتداءات حيث تم تسجيل 190 اعتداءا على السائقين من طرف مستعملي وسائل النقل العمومي خلال الفترة الممتدة ما بين 2016 و 2018 ، أما مراقبو التذاكر فقد تعرضوا ل 114 اعتداءا خلال نفس الفترة


و الملاحظ أنه قد ترتب على هذه الاعتداءات خسارة مالية بالنسبة للشركة ، حيث أن خضع الموظفين المعرضين للاعتداءات من طرف الزبائن فقط خلال الفترة مابين 2016 و 2018 لعلاجات طبية ترتب عنه إصدار 105 شهادة مرضية ، مما تسبب في17,27 يوماً كمتوسط أيام التغيب عن العمل ، الشيء الذي نجمت عنه خسارة مالية للشركة تقدر ب 000 357 يورو 


و حسب ما ذكره موقع هويته النمساوي نقلاً عن الشركة التي تشرف على النقل العمومي في العاصمة فيينا ، فقد دفعت هذه الاعتداءات الآخذة في التزايد بهذه الشركة إلى اتخاذ عدة إجراءات وقائية يبقى الهدف منها هو حماية موظفي الشركة من هذه الاعتداءات 


و تأتي في مقدمة هذه الإجراءات إغلاق قمرة السائق بشكل يصعب من خلاله على أي زبون اقتحام القمرة و مهاجمة السائق ، كما تعمد هذه الشركة إلى جعل مراقبي التذاكر يشتغلون في إطار مجموعات ، تنظاف إلى ذلك المراقبة بالفيديو و تكثيف العمل مع الشرطة و تزويد الموظفين بأدوات الدفاع عن النفس . كما تم تكوين دورية أمنية خاصة بالشركة يتمثل دورها الأساسي في التدخل فور التوصل بخبر متعلق باعتداء 


المصدر : موقع هويته النمساوي


تعليقات