القائمة الرئيسية

الصفحات

لماذا تعاني نسبة كبيرة من سكان النمسا حاليا من اضطرابات النوم؟

لماذا,تعاني,نسبة,كبيرة,من,سكان,النمسا,حاليا,من,اضطرابات,النوم؟
pixabay


يعاني العديد من الأشخاص في الوقت الحالي من اضطرابات في النوم ، و هذه المشكلة تبدو عامة و تشمل قاعدة واسعة من سكان النمسا


و للوقوف على أسباب هذه الظاهرة استجوب موقع هويته النمساوي الطبيبة النفسية هولتسينغر باربارا كروباث عن مسببات هذه المشكلة 


و قد ربطت الطبيبة النمساوية و الباحثة في مجال النوم هذه المشكلة في الدرجة الأولى بطول فترة النهار في النمسا و أوروبا عموماً خلال فصل الصيف ، حيث أن الشمس تشرق في حدود الساعة الثالثة صباحاً و تغرب حوالي الساعة التاسعة مساءً . لكن هذه ليست هي الأسباب الوحيدة التي تقف وراء اضطرابات النوم التي نعاني منها في الوقت الحالي ، بل إن لفيروس كورونا اللعين أيضاً دور في هذه الظاهرة ...كيف ذلك ؟ 


خلال عطلة كورونا الاضطرارية التي جاءت نتيجة الإجراءات الإحترازية التي سنتها الحكومة النمساوية من أجل الحلول دون انتشار أوسع لفيروس كورونا، انقسم سكان النمسا إلى قسمين إرتباطا بظرفية كورونا: القسم الأول يتكون من الأشخاص الذين زادت ساعات عملهم و زاد الضغط عليهم ، كما أن عملهم خلال هذه الظرفية الدقيقة زاد من حدة خوفهم من الإصابة بفيروس كورونا، و ما زالت تبعات هذا الضغط و الخوف تبدو عليهم حتى الآن و تأثر على إيقاع نومهم


أما القسم الثاني فيتكون من الأشخاص الذين خلدوا للراحة خلال عطلة كورونا و خفّت وتيرة الضغط لديهم بحكم عدم اضطرارهم للعمل يومياً و بحكم قدرتهم على تنظيم برنامجهم اليومي على نحو مريح


لكن بعد تخفيف الإجراءات و انتهاء عطلة كورونا عاد الضغط خصوصاً ذلك المرتبط بالعمل من جديد ، كما أن حركة المواصلات عادت إلى إيقاعها المعتاد ، و هذا من شأنه أن يرفع من جديد منسوب الضغط إلى المستوى الذي كان عليه قبل عطلة كورونا و هذا هو ما يتسبب بالتالي في إضطرابات النوم لدى هذه الفئة من الأشخاص 


و لم تستتني نفس الطبيبة عامل الطقس في التأثير سلبا على النوم ، حيث أن ارتفاع نسبة الرطوبة في الجو خلال الأيام الأخيرة في النمسا يمكن أن يكون له أيضاً دور في اضطرابات النوم التي يعاني منها أغلبنا خلال هذه الفترة من السنة 


المصدر : موقع هويته النمساوي

تعليقات