القائمة الرئيسية

الصفحات

السوريون يتقدمون طالبي اللجوئ عبر العالم

Flickr

 استناداً إلى مكتب دعم اللجوئ الأوروبي، خلال سنة 2019 ، زادت طلبات اللجوء في دول الاتحاد الأوروبي بنسبة 11 في المائة وبمجموع 738،425 طلب لجوئ، في حين تم تسجيل زيادة بنسبة 16 في المائة في الشهرين الأولين من عام 2020 ، مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019

وعلى الرغم من تداعيات فيروس كورونا في الأشهر الأخيرة والذي أدى إلى انخفاض طلبات اللجوئ بنسبة 87 في المائة، إلا أن مكتب دعم اللجوئ الأوروبي يتوقع استئناف الطلبات في اتجاه متزايد

 ويُظهر تقرير المكتب السنوي أن 2019 كانت المرة الأولى منذ عام 2015 التي شهد فيها عدد الطلبات زيادة على أساس سنوي ، وذلك بسبب ارتفاع عدد المتقدمين من فنزويلا (+103 في المائة خلال عام 2018) وكولومبيا (+214  خلال نفس السنة)

 ويكشف التقرير أن دولًا مثل قبرص وفرنسا واليونان ومالطا وإسبانيا تلقت طلبات لجوء في عام 2019 أكثر من "أزمة الهجرة" في 2015 و 2016

 وخلال سنة 2019 ، قُدم معظم طلبات اللجوء في ألمانيا (165615 ؛ 22 في المائة) ، وفرنسا (128940 ؛ 17 في المائة) وإسبانيا (117795 ؛ 16 في المائة) ، بينما قُدم أقلها في ليختنشتاين (  50) وإستونيا (105) ولاتفيا (195)  

وأعلن مكتب دعم اللجوئ الأوروبي أن معظم طالبي اللجوء كانوا سوريين (80205 ؛ 11 في المائة) ، ثم أفغان (60700 ؛ 8.2 في المائة) وفنزويليين (45645 ؛ 6.2 في المائة) 


وبموجب خطة إعادة التوطين الثانية في الاتحاد الأوروبي ، تمت إعادة توطين ما مجموعه 50.000 مهاجر خارج دول الاتحاد الأوروبي.  ووصل ما يقرب من 30،700 شخص إلى أوروبا من خلال إعادة التوطين ، في عام 2019 ، بنسبة زيادة ب 8 في المائة مقارنة بعام 2018


ومن بين الأشخاص الذين أعيد توطينهم ، شكل المواطنون السوريون ما يقرب من الثلثين ، للعام الثالث على التوالي


 وسجلت غالبية القرارات في ألمانيا (154 175 ؛ 26 في المائة) ، تليها فرنسا (113 890 ؛ 19 في المائة) ثم إيطاليا (93485 ؛ 16 في المائة)


وكشف التقرير أن السوريين (12 في المائة) شكلوا غالبية القرارات في الاتحاد الأوروبي يليهم الفنزويليون (6.7 في المائة) ثم الأفغان 6.4 في المائة


المصدر: شينجن فيزا أنفو


تعليقات