القائمة الرئيسية

الصفحات

محامية نمساوية مشهورة تسعى إلى إنقاذ لاجئة عراقية من السجن


مرت أكثر من سنة على إلقاء القبض على لاجئ عراقي في النمسا و تسليمه للسلطات الألمانية بتهمة الإعداد لعمل إرهابي يستهدف التسبب في انحراف قطار ركاب في ألمانيا عن السكة


و يقبع هذا اللاجئ العراقي منذ شهر مارس آذار الماضي في سجن في ألمانيا ، كما أن زوجته تقبع هي الأخرى في السجن بسبب الاشتباه في تعاونها مع زوجها في إعداد هذا العمل 


و بعد مرور أزيد من سنة انتهت النيابة العامة في ألمانيا من تحرير مذكرة الاتهام المرتبطة بهذا الشخص الذي حصل سنة 2012 هو و أسرته على حق اللجوء في النمسا


و تحتوي هذه المذكرة على 48 صفحة ، و من المتوقع أن تبدأ جلسات القضية خلال الأيام القليلة الماضية في ألمانيا. كما ذكر موقع كرونه النمساوي بأن الشخص المعني بالأمر من المحتمل أن يواجه عقوبة السجن المؤبد في حال ما إذا ثبت في حقه التخطيط لهذا العمل الذي كان من الممكن أن يودي بحياة عشرات الركاب في ألمانيا 


و في نفس السياق تكلفت المحامية أستريد فاكنير التي تحظى بشهرة كبيرة في النمسا بالدفاع على زوجة المشتبه به الأول و التي ما زالت هي الأخرى رهن الحبس الاحتياطي تاركة في الخارج أربعة أبناء ( 15_13_4 سنوات )


و قد رفضت الزوجة البالغة من العمر 33 سنة بشدة ـ أثناء التحقيق معها ـ تهمة التعاون مع زوجها ، مشيرة إلى أنها كانت تعاني هي و أبناءها من تسلط شديد من طرف هذا الزوج 


و في حوار لها مع صحيفة كرونه النمساوية قالت المحامية فاكنير بأنها ستطالب هيئة المحكمة بتبرئة الزوجة من التهم الموجهة إليها ، خصوصاً و أنها لم تكن تعلم بجسامة الأعمال التي كان يسعى زوجها إلى تنفيذها ، و أيضاً لأنها صارت تتمتع بوعي كافي نتيجة إقامتها الطويلة في الحبس الاحتياطي 


المصدر : صحيفة كرونه النمساوية

reaction:

تعليقات