القائمة الرئيسية

الصفحات

كريمي في قلب حملة انتخابية قذرة


عبد العاطي كريمي مع وزيرة العدل عالما زاديتش



انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي خلال ال 24 ساعة الماضية مقطع فيديو يظهر فيه مرشح الحزب الأخضر من أصول مغربية السيد أ. عبد العاطي كريمي ، و هو يقول ( حسب ما ورد في الفيديو) بأنه ضد قوانين النمسا التي تحمي حقوق المرأة    


و مباشرة بعد انتشار هذا المقطع الذي يبدو أن جهة معادية للسيد كريمي هي من تقف وراء ترجمته من اللغة العربية إلى اللغة الألمانية و نشره على أوسع نطاق خلال هذه الفترة الدقيقة ( خمسة أيام قبل انتخابات فيينا ) ، سارع بعض السياسيين مثل نائب عمدة فيينا عن حزب الحرية اليميني السيد دومينيك نيب ورئيس نفس الحزب السيد نوربيرت هوفير إلى المطالبة باستقالة هذا السياسي الذي يحتل المرتبة الأربعين في لائحة المرشحين عن الحزب الأخضر في العاصمة النمساوية فيينا


و ارتباطاً بهذا الفيديو أرسلت نائبة عمدة فيينا عن الحزب الأخضر السيد بريكيت هيباين بيانا رسمياً إلى وكالة الأنباء النمساوية، ذكرت فيه بأن الأمر في هذه الحالة يتعلق بحملة انتخابية (متسخة) تستهدف السيد عبد العاطي كريمي، مضيفة بأنه سيتم إخضاع هذا الفيديو لترجمة محلفة ودقيقة. و في نفس البيان ذكرت السيدة هيباين بأن الأمر يتعلق فقط بلحظة سهو، مؤكدة بأن السيد كريمي كان يقصد عكس ما قاله في هذا المقطع خصوصاً و أن السيد كريمي من خلال سلوكاته و نشاطاته داخل الحزب الأخضر لم يبدي يوماً أي تعارض مع موقف الحزب الأخضر حيال موضوع الحضانة و حقوق المرأة و الأطفال


و في اتصال لموقع المزود.كوم مع السيد عبد العاطي كريمي أكد هذا الأخير بأن الامر يتعلق فقط بلحظة سهو، مضيفا بأنه نسي وقتها بسبب الإرهاق الحرارة المرتفعة ذكر كلمة (لسنا) حتى يكون المقصود من كلامه أنه ليس ضد قوانين النمسا  


 المزود . كوم - متابعة
reaction:

تعليقات