القائمة الرئيسية

الصفحات

لقاح كورنا ..سيكون اختياريا أم إجباريا؟

 

لقاح كورونا,تلقيح كورونا في النمسا,النمسا,استراليا,
pixabay

المزود.كوم ـ متابعة

بدأت العديد من الدول ـخصوصا منها المتقدمة ـ  تقترب من تلقيح مواطنيها ضد فيروس كورونا من أجل وضع حد للجائحة و إعادة الحياة إلى مسارها الطبيعي. و بالموازاة مع هذا المسعى نجد في الجانب الآخر أن قاعدة المواطنين الرافضين للاستفادة من لقاح كورونا تتسع يوما بعد يوم في كل دول العالم وذلك بسبب تشكيك العديد من الناس في محتوى هذا التلقيح وخوفهم من التأثيرات الجانبية التي من الممكن أن تنجم عنه. و بطبيعة الحال فالحكومات و المجموعات الدولية التي تقف وراء إنتاج هذا اللقاح و طرحه في السوق قد سمعت الأصوات الرافضة للتلقيح و أعدت لها ترسانة من القوانين الرامية إلى إرغام الناس بشكل غير مباشر على الاستفادة من هذا اللقاح.


و يتوقع المراقبون أن تتمركز هذه الترسانة القانونية الضاغطة في مجال حركة التنقل بين البلدان، حيث سيطلب ربما من أي مسافر بين بلد و بلد آخر الإدلاء بجواز تلقيحات يثبت بأن صاحب الجواز قد استفاد أيضا من تلقيح كورونا. و قد ظهرت أول بوادر هذا النهج في استراليا، حيث صرح المدير العام لشركة الطيران الاسترالية (كانتاس) السيد الان جويس في حوار له مع قناة سيدني  بأن شركته تنكب حاليا على وضع قوانين خاصة بالسفر على متن طائراتها و التي سيتم من خلالها اشتراط توفر أي شخص يود السفر مع هذه الشركة سواء من استراليا نحو الخارج أو من دولة أخرى نحو استراليا الإدلاء بجواز تلقيح يتبين من خلاله أن هذا الشخص قد لقح نفسه ضد فيروس كورونا.


و المستقبل هو وحده من سيكشف ما إذا كانت بقية شركات الطيران العالمية ستذهب في نفس الاتجاه الذي باتت شركة الطيران كانتاس وشيكة على اتباعه، و ستفرض بالتالي على مسافريها ضرورة التوفر على تلقيح كورونا حتى تنقلهم من دولة إلى أخرى. المستقبل هو أيضا وحده من سيكشف ما إذا كانت الدول ستطلب على مستوى حدودها من الأشخاص الراغبين في الدخول إليها الإدلاء بإثبات متعلق بلقاح كورونا. و إذا كان الأمر كذلك فسيصبح هذا اللقاح أمرا لا مفر منه.

تعليقات