القائمة الرئيسية

الصفحات

شرطة النمسا تصل إلى حالة (طلاق أبيض) بفضل فرشاة أسنان

الطلاق في النمسا,الطلاق الأبيض,الغش الاجتماعي في النمسا,المساعدات الاجتماعية في النمسا
pixabay


المصدر: موقع هويته  النمساوي

من أبرز الحيل التي يتبعها بعض المسيئين للنظام الاجتماعي في النمسا نجد تلك المعروفة باسم (الطلاق الأبيض)، حيث يدعي بعض الأزواج بأنه لم تعد تربطهم علاقة زوجية، بل إن بعض الأزواج يذهبون إلى أبعد من ذلك حيث يرفعون دعاوى طلاق في المحاكم النمساوية و يحصلون على عقود طلاق رسمية من المحاكم حتى يثبتوا للمصالح المتخصصة في صرف المساعدات الاجتماعية بأنهم قد افترقوا عن بعضهم البعض الشيء الذي يمكنهم من الاستفادة من مساعدات اجتماعية منفصلة و مرتفعة، بل في بعض الحالات يحصل كل طرف على شقة اجتماعية. ولكن في حقيقة الأمر يبقى الطلاق أو الفراق بالنسبة لهذه الحالات مجرد (طلاق صوري) لأنهم على أرض الواقع يستمران في علاقة زوجية بناء على عقد زواج مبرم في بلد آخر أو ببساطة بناء على عقد زواج ديني مبرم في مؤسسة دينية معينة.


ومثل هذه الخدع لا تعتبر غريبة على السلطات و وسائل الإعلام النمساوية، فمثلا موقع هويته النمساوية عرض يوم السبت 21.11.2020 سلسلة من القصص الحقيقية المتعلقة بالغش الاجتماعية في النمسا و التي دارت أطوارها في النمسا و تمكنت في النهاية فرقة الشرطة المتخصصة في محاربة الغش الاجتماعي من فك رموزها. ومن بين القصص نجد تلك المتعلق بزوجين ينحدران من الشيشان واللذان تمكنت السلطات النمساوية من توقيفهما بفضل فرشاة أسنان.


و قد مثل هذين الزوجين أمام هيئة القضاء في المحكمة الإقليمية في مدينة فينير يويشتات (النمسا السفلى ) بعدما تقدمت النيابة العامة بطلب المتابعة القضائية في حقهما ارتباطا بحالة غش اجتماعي. وقد استندت النيابة العامة في طلبها عن التحريات و الأبحاث التي أجرتها شرطة محاربة الغش الاجتماعي في شقة الزوجة بعدما توصلت الشرطة ببلاغ من طرف شخص قريب من هذين الزوجين اللذان يدعيان أمام القانون بأنهما يعيشان منفصلان عن بعضهما البعض.

 

 و من خلال معاينة الشقة تبين وجود ملابس و فرشاة أسنان خاصة بالزوج، الشيء الذي أثبت للمحققين بأن الزوج مازال يعيش رفقة زوجته في نفس الشقة. و لكن أمام السلطات ظل هذين الزوجين يتقاضيان في الفترة الممتدة بين كانون الأول\ديسمبر 2017 و تموز\يوليوز 2019 مساعدات اجتماعية تزيد ب10.800 يورو عن المبلغ الذي من المفترض أن يتقاضيانه لو كان مازالا يعتبران أمام المشرع النمساوي متزوجان.


و بعد الاستماع لهما من طرف القاضية و بالرغم من محاولات الإنكار من جانب الطرفين حكمت القاضية التي أشرفت على هذه القضية على الزوج ذو السوابق العدلية في النمسا ب 18 شهرا سجنا، في حين صدر في حق الزوجة حكم ب 10 أشهر سجن موقوفة التنفيذ و مشروطة.

 

من باب التوضيح

 

مثلا إذا كان شخص عاطل عن العمل  يعيش لوحده في شقة تمنحه مصلحة المساعدات الاجتماعية في النمسا (حسب كل ولاية) تقريبا 850 يورو شهريا. و إذا كان شخصين متزوجين عاطلين عن العمل ويعيشان تحت سقف واحد فلا تمنح في هذه الحالة  مصلحة المساعدات الاجتماعية  كل واحد منهما مبلغ 850 يورو، بل تمنحهما معا مبلغا مشتركا يقدر تقريبا ب 1300 يورو. و تبرر مصلحة المساعدة الاجتماعية هذا الإجراء بكون أن الإثنين يدفعان إيجارا واحد فقط. لذلك يلجأ بعض الأزواج إلى حيلة (الطلاق الأبيض) حتى يحصل كل واحد منهما على مبلغ 850 يورو أو أكثر في الشهر.

reaction:

تعليقات