القائمة الرئيسية

الصفحات

خريطة الإسلام تثير استنكارا و مخاوفا وسط مسلمي النمسا

خريطة,الإسلام,تثير,استنكارا,و مخاوفا,وسط,مسلمي,النمسا,خريطة الاسلام في النمسا,خارطة الاسلام في النمسا,العنصرية في النمسا,حزب الشعب,سوزانه راب,المسلمون في النمسا,مغاربة في النمسا,



المصدر: موقع المزود.كوم متابعة


أعلنت وزيرة الاندماج النمساوية السيدة سوزان راب يوم الخميس عن مخطط حكومي جديد أطلقت عليه اسم "خريطة وطنية للاسلام" , الأمر الذي أثار ضجة كبيرة واستنكارا شديدا من طرف مسلمي النمسا, حيث اعتبروا هذه الخريطة تهديدا كبيرا لأمنهم على الأراضي النمساوية, وخطوة الى الخلف في مسار الاندماج


وتهدف الحكومة النمساوية من خلال هذه الخطوة الى محاولة الكشف عن هويات المسؤولين عن المساجد والهيئات الإسلامية في مختلف الولايات النمساوية, وكذا الكشف عن علاقاتهم الخارجية مع المنظمات الدولية


ويأتي هذا المخطط بعد دراسة أجرتها جامعة فيينا بتعاون مع المركز الحكومي لتوثيق الإسلام السياسي في النمسا.


وفي تعليق لها على هذا المخطط, قالت الناشطة السياسية و العضوة في الحز الأخضر النمساوي السية فائقة نجاشي ان خطورة هذا المشروع تكمن في انه يخلط بين المسلمين والإسلاميين, الشيء الذي يعتبر انتهاكا لحقوق المسلمين, وتعطيلا واضحا لسياسة الاندماج


ومن جهته عبر الباحث طرفة بغجاتي عن استياءه من هذه الخطوة التي أقدمت عليها الحكومة النمساوية، متسائلا ما إذا كان ممكنا وضع خريطة لليهودية أو المسيحية أيضا في النمسا، مشيرا إلى أنه ليس مقبولا أن يتم المزج الإرهابيين وبين المسلمين الذين يمثلون نسبة مهمة من سكان النمسا


وارتباطا بنفس الموضوع أجرت موسسة متخصصة في استطلاعات الرأي دراسة أثبتت من خلالها ارتفاع نسبة الاعتداءات على المسلمين في النمسا, وذلك منذ الهجمات الإرهابية التي شهدتها البلا شهر نوفمبر/تشرين الثاني


واستنادا إلى نفس الدراسة, فقد وقع السنة الماضية حوالي 1500 اعتداء على المسلمين في النمسا, كانت معظمها لفظية عن طريق الانترنت, الشيء الذي يمثل ارتفاعا بنسبة 30 في المائة مقارنة بالسنة التي سبقتها, وهذا دليل واضح على ارتفاع نسبة العنصرية ضد المسلمين في النمسا


تعليقات