القائمة الرئيسية

الصفحات

المفوضية الأوروبية منزعجة من سلوك حزب كورتس تجاه جهاز العدل

المفوضية,الأوروبية,منزعجة,من,سلوك,حزب,كورتس,تجاه,جهاز,العدل
flickr



المصدر: موقع كرونه النمساوي


في تقريرها السنوي الحالي حول سيادة القانون في الدول الأعضاء ، أعربت مفوضية الاتحاد الأوروبي عن مخاوفها بشأن الضغط السياسي على مكتب المدعي العام في النمسا. وذكرت المفوضية بأنه كان هناك "تدخل سياسي" في سياق تحقيقات الفساد - مشيرة بصراحة إلى المستشار سيباستيان كورتس (حزب الشعب النمساوي) في هذا التقرير


وذكر التقرير السنوي أن ارتفاع مستوى الإعلانات الحزبية الممولة في وسائل الإعلام والسيطرة على تمويل الأحزاب يمثلان مشكلة أيضًا. ومن أبرز الأشياء التي باتت تزعج المفوضية الأوروبية هي الطريقة التي تتعامل بها النمسا مع القضاء، حيث بات يواجه المدعون العامون "روايات سلبية من قبل بعض السياسيين" 


وقال خبير مكافحة الفساد مارتن كروتنر في هذا الصدد في مقابلة مع الإذاعة النمساوية الأولى: "إن تقرير الاتحاد الأوروبي هذا مخزي للنمسا وعلامة واضحة على تأخر التجاوب مع الأصوات المطالبة بتنفيذ القانون و مكافحة الفساد 


في غضون ذلك يرى حزب النيوز الليبيرالي نفسه مؤيدا تمامًا من قبل مفوضية الاتحاد الأوروبي في مطالبه. وقال نيكي شيراك نائب رئيس كتلة حزب النيوز في البرلمان النمساوي السيد نيوس في هذا السياق: "إن انتقادات المفوضية تظهر بوضوح أن حكم القانون لدينا ، الذي يعتبر حجر الزاوية لديمقراطيتنا ، في خطر. يجب أن يكون هذا بمثابة جرس إنذار لحزب الشعب النمساوي وخاصة لحزب الخضر"

المفوضية,الأوروبية,منزعجة,من,سلوك,حزب,كورتس,تجاه,جهاز,العدل
flickr



و يرى الحزب الاشتراكي النمساوي في تقرير الاتحاد الأوروبي انتقادًا ملموسًا لـ "ألعاب السلطة التي بمارسها حزب الشعب و سيعيه الدائم إلى تلميع صورته من خلال دفع الملايين لمختلف وسائل الإعلام" ، فضلاً عن محاولات التخويف حيال القضاء"


وقال المتحدث باسم الحزب الاشتراكي النمساوي للشؤون الأوروبية السيد يورغ ليشتفريد في بيان: "في الاتحاد الأوروبي أيضًا يلاحظ المرء بأن حزب الشعب النمساوي يعطي أموالًا لوسائل الإعلام من أجل التقارير الإيجابية"


تعليقات