القائمة الرئيسية

الصفحات

النمسا: من هم الرافضون للقاح كورونا و لماذا يصعب إقناعهم؟

النمسا,من,هم,الرافضون,للقاح,كورونا,ولماذا,يصعب,إقناعهم؟
pixabay

المصدر: صحيفة أوستيرايش النمساوية


بالرغم من المجهودات التي بذلتها الحكومة النمساوية من أجل بلوغ نسبة تلقيح تنهي الوضع الوبائي الخطير إلا أن العديد من المواطنين مازالوا يرفضون فكرة تحصين أنفسهم ضد فيروس كورونا


ومن أجل تحديد الفئات التي ترفض التلقيح و الوقوف أكثر على أسباب هذا الرفض أجرت مؤسسة نمساوية تحليلا للأرقام و خلصت إلى البيانات الآتية


حتى الآن تلقى 5.2 مليون (58.4 في المائة) من 8.859 مليون نمساوي التلقيح الكامل ضد كورونا و 61,7 في المائة حصلوا فقط على جرعة التلقيح الأولى. و في المقابل 3.652.976 لم يتلقوا حتى الآن اللقاح و الملاحظ أن الجزء الأكبر من الرافضين للقاح تتكون من النساء


تضم مقاطعة بورغنلاند أكثر الأشخاص تطعيمًا (68.8٪) ، بينما تمتلك مقاطعة النمسا العليا أقل عدد (57٪)


خمسة عشر في المائة يرفضون بشكل تام التطعيم، و كما صرحت السيد جوليا بارثيمولر ، إحدى المشرفات على الدراسة لصحيفة أوستيرايش النسماوية ، "لا يمكن إقناعهم بأي حجج"

النمسا,من,هم,الرافضون,للقاح,كورونا,ولماذا,يصعب,إقناعهم؟
flickr

من بين أكبر المشككين في التطعيم نجد أن 23 في المائة من النساء. في حين أن الرجال يشكلون فقط نسبة 18 في المائة


ويعود سبب ارتفاع شكوك النساء تجاه التطعيم ضد كورونا بشكل أساسي إلى التقارير الكاذبة التي تفيد بأن التطعيم ضد كورونا يؤثر على الخصوبة. ويعتقد 21 في المائة من المتشككين أنهم لم يتلقوا المعلومات الكافية حول تأثيرات اللقاحات المحصنة ضد فيروس كورونا

تعليقات