القائمة الرئيسية

الصفحات

حزن شديد في كاريتاس فيينا بعد وفاة مترجمة

14-5

بعد جريمة القتل البشعة التي شهدتها النمسا قبل أيام, والتي راحت ضحيتها سيدتان من أصل صومالي على يد زوج احداهن, تم في مواقع التواصل الاجتماعي تداول بعض الشهادات لأصدقاء وأقارب الضحيتين, والتي تبين العلاقة الوطيدة التي كانت تجمعهما منذ سنة 2011


وبحسب أحد معارف الضحيتين، فقد كانت المسماة قيد حياتها إينا محمد، تعمل بالقرب من شقة صديقتها المتزوجة، وكانت تأتي لرؤيتها يوميا أثناء استراحة الغداء، أو بعد انتهاء دوام العمل, وذلك لمناقشة قضايا الساعة


وكانت إينا التي توفيت عن عمر يناهز 35 سنة, تعمل لدى منظمة كاريتاس كمترجمة وكانت صوتًا قويًا يمثل النساء، وخصوصا منهن المضطهدات، كما اشتهرت بين رفيقاتها بنضالها ضد العنصرية ودعمها لحركة "بلاك لايفس ماتر"


وبعد انتشار خبر وفاة السيدتين في وسائل الإعلام, عبر زملاء الضحية إينا في منظمة كاريتاس عن تعاطفهم مع أهاليها على صفحاتهم الرسمية, مؤكدين بأنهم فقدوا زميلة شابة ملتزمة للغاية


كما قام الموظفون في منظمة كاريتاس بنفي كل الشائعات التي راجت في وسائل الإعلام والتي أرجعت سبب القتل إلى كون الراحلة إينا كانت على علاقة مع زوج صديقتها القاتل, وذلك لنزاهتها وحسن أخلاقها

تعليقات