القائمة الرئيسية

الصفحات

المشهد السياسي في النمسا رهين ب 3 خيارات


المصدر: موقع المزود - متابعة


بعد تعرض مقر المستشار النمساوي للتفتيش ارتباطا باشتباه في تورطه في قضية رشوة وخيانة الأمانة وسوء استغلال المنصب, صارت النمسا تقف على مفترق الطرق وصار العديد يتساؤلون بخصوص السيناريوهات المحتملة التي سيعرفها المشهد السياسي في النمسا في المستقبل القريب


وكل الاحداث الحالية تشير الى أن النمسا تقف أمام 3 خيارات وهي:


استقالة المستشار النمساوي السيد سيباستيان كورتس وتعويضه بشخصية أخرى من داخل حزب الشعب النمساوي. لكن هذا الاحتمال يبدو في الوقت الحالي ضعيفا جداً بحكم ان الحزب الأخضر يشترط استقالة السيد سيباستيان كورتس من منصبه للاستمرار في تحالفه مع حزب الشعب, لكن وزراء حزب الشعب في الحكومة النمساوية متشبتون ببقاء السيد سيباستيان كورتس في منصبه, بل إنهم ربطوا بقائهم في الحكومة ببقاء كورتس كمستشار


الاحتمال الثاني يتمثل في تشكيل حكومة انتقالية من طرف رئيس الجمهورية النمساوية, في انتظار إجراء انتخابات مبكرة, يسيرها خبراء في مختلف المجالات وتشرف على قيادتها شخصية محايدة كما كان الأمر عليه سنة 2019 حينما تولت القاضية في المحكمة الدستورية السيدة بيرلاين مهمة تسيير الحكومة الانتقالية


لكن تقريبا ممثلي كل الاحزاب المتواجدة في البرلمان النمساوي ترفض هذا الخيار

المشهد,السياسي,في,النمسا,رهين,ب,3,خيارات
flickr



أما الاحتمال الثالث فيتمثل في تشكيل حكومة أقلية مكونه من الأحزاب المشاركه في البرلمان النمساوي, وفي هذه الحالة لن تكون النمسا في حاجة الى اجراء انتخابات مبكرة, بل ستتمكن حكومة الأقلية المرتقبة قادرة على تسيير الشأن السياسي في النمسا حتى نهاية الولاية الحالية


ويبدو هذا الخيار هو الاقرب بحكم ان جميع الاحزاب متفقة على سحب الثقه من المستشار النمساوي السيد سيباستيان كورتس, وتسعى في نفس الوقت إلى المشاركة في حكومة الاقلية

تعليقات