القائمة الرئيسية

الصفحات

ما هي أسباب تراجع الأطباء المجانيين في النمسا؟


المزود ـ بحث


ينقسم الأطباء في النمسا فيما يخص الخدمات التي يقدمونها إلى فئتين أساسيتين: هناك أطباء تجمعهم عقود شراكة مع مؤسسة التأمين الصحي التابعة للدولة والذين يسمون في النمسا باللغة الألمانية ب

Kassen-Ärzte

والذين يكفي أثناء الاستفادة من خدماتهم أن يقدم لهم العملاء بطاقة التأمين الصحي ليقوموا بعد ذلك باستحصال المقابل المادي لخدماتهم مباشرة من مؤسسة التأمين الصحي. ويعني ذلك أن الاستفادة من خدمات هذا الصنف من الأطباء هو مجاني بالنسبة للأشخاص الحاملين لبطاقات التأمين الصحي المعروفة في النمسا باسم

E-Card

و هناك الأطباء الذين لا تربطهم أية عقود مع مؤسسة التأمين الصحي لذلك يكون من اللازم على أي شخص يستفيد من خدمات هذا الصنف من الأطباء الذي يسمى في النمسا باللغة الألمانية ب

Wahlärzte

دفع تكاليف الخدمة من ماله الخاص كما هو الشأن في المصحات الخصوصية في العديد من الدول العربية


ومن الملاحظ في السنوات الأخيرة أن عدد الأطباء الذين تجمعهم عقود مع مؤسسة التأمين الصحي قد بدأ يعرف تراجعا في النمسا، وينطبق هذا الأمر بالتحديد على الأطباء المتخصصين


فمثلا في جنوب ولاية شتايير مارك بقيت فقط طبيبة واحدة متخصصة في الأمراض النسائية متعاقدة مع مؤسسة التأمين الصحي في حين أن بقية الأطباء المتخصصين في نفس المجال الذين تتواجد عياداتهم في هذه المنطقة (وهم في 5 أطباء) يطلبون من زبوناتهم مقابل مادي على خدماتهم. و المشكلة هو أنه في هذه المنطقة وحدها توجد 40 ألف سيدة في حاجة لخدمات هذا الصنف من الأطباء

ما,هي,أسباب,تراجع,الأطباء,المجانيين,في,النمسا؟
pixabay



و يعزى هذا التراجع في عدد الأطباء المتعاقدين مع مؤسسة التأمين في النمسا إلى عدة أسباب نجد من أهمها التزايد السريع للأطباء المتقاعدين و ضعف الجذب الناتج عن قلة التحفيزات المعروضة من طرف مؤسسة التأمين. كما أن عدم قدرة مؤسسات التأمين على فرض أوقات عمل معينة على العيادات الخاصة يجعل العديد من الأطباء، خصوصا منهم الذين لديهم التزامات أسرية، يفضلون عدم التعاقد مع مؤسسات التأمين و الاشتغال بشكل مستقل


تعليقات