القائمة الرئيسية

الصفحات

انتقاد موقع إخباري نمساوي ارتباطا بقضية كورتس


المصدر: موقع فيينا النمساوي


انتقدت رابطة المدعين العامين النمساويين الموقع الإلكتروني المقرب من حزب الشعب النمساوي "إكسبريس" بعدما نشر هذا الأخير مقالا أشار فيها إلى عناوين منزل المدعي العام المشارك في التحقيق ضد المستشار السابق سيباستيان كورتز (حزب الشعب النمساوي) ورئيس تحرير مجلة "فالتر" السيد فلوريان كلينك


كما صرح مكتب وزيرة العدل ألما زاديتش (حزب الخضر) لوكالة الأنباء النمساوية أن نشر مثل هذه المعلومات "غير مقبول على الإطلاق"


وتلقى ممثلو الادعاء يوم الثلاثاء دعمًا من مكتب وزيرة العدل حيث ورد في بيان رسمي صادر عن مكتبها بأن نشر معلومات يمكن أن تعرض سلامة المدعين العامين والصحفيين للخطر أمر غير مقبول على الإطلاق


كما اعترض نادي كونكورديا للصحافة على نشر مكان إقامة الصحفيين في هذا الوسيط الالكتروني


و تعود خلفية هذا السلوك إلى نزاع نشب بين كلينك ورئيس تحرير موقع إكسبريس السيد ريتشارد شميت الذي استمر لعدة أيام بشكل رئيسي عبر تويتر 


وقد وقع خلاف بين هذين الإعلاميين بخصوص مصدر أجزاء الملف الذي استشهد به ونشره كلينك في إطار تغطيته الإعلامية لقضية الفساد المفتوحة ضد المستشار المستقيل السيد زيباستيان كورتز وموظفيه. وأكد كلينك مرارًا وتكرارًا أنه تلقى هذه المعلومات من المحامين المشاركين في القضية

انتقاد,موقع,إخباري,نمساوي,ارتباطا,بقضية,كورتس
flickr



بعد ذلك نشر موقع إكسبريس مقالاً في عطلة نهاية الأسبوع شكك من خلاله في علاقة الصحفي بالمدعي العام الذي يحقق في قضية كورتس. حيث أشار هذا المقال إلى حقيقة أن الصحفي والمدعي العام الذي يحقق في القضية يعيشان في نفس المكان بالقرب من فيينا. وبالإضافة إلى ذلك تم تحديد المسافة بين مسكنيهما


ودافع السيد شميت عن المقال على تويتر قائلاً إنه لم يذكر مكان إقامة محدد أو عنوان منزل محدد

تعليقات