القائمة الرئيسية

الصفحات

حيلة طرود البريد أوقعت بالآلاف في النمسا



المصدر: موقع كوريير النمساوي


شهدت التجارة الإلكترونية في النمسا خلال السنتين الماضيتين ازدهارا غير مسبوق ساهمت فيه بشكل أساسي الظروف التي فرضتها جائحة كورونا, والتي جعلت العديد من المستهلكين يقبلون بشكل غير مسبوق على اقتناء حاجياتهم أو بعض منها على الإنترنت واستلامها عبر البريد


وقد وجدت بعض الجهات الإجرامية مناسبة في هذا التغير في سلوك المستهلك النمساوي, حيث باتت تتربص به بشتى الوسائل والطرق من أجل الوصول إلى بياناته واستغلالها أسوأ استغلال


وفي هذا السياق قالت مديرة خدمة العملاء في شركة الاتصالات النمساوية السيدة ناتاشا كانتاوير بأن هذه الشركة باتت في الفترة الأخيرة تتوصل يوميا بمئات الأسئلة من العملاء بخصوص الرسائل القصيرة المشبوهة


ويبقى أخطر نوع من هذه الرسائل هي تلك التي تتقمص فيها جهات مجهولة دور شركة البريد, حيث تخبر ضحاياها المحتملين بأنهم قد توصلوا بطرد بريدي ومن اللازم عليهم تأكيد الطلبية عبر رابط يتم ارفاقه بالرسالة, وبمجرد الضغط على الرابط يتم في الخفاء تثبيت برنامج إلكتروني خبيث على الجهاز يستهدف بالأساس الولوج إلى البيانات البنكية المثبتة في الهاتف وبيانات بطاقات الائتمان




وذكر موقع كوريير النمساوي بأن المصلحة المتخصصة في رصد الأرقام المشبوهة في النمسا قد توصلت منذ شهر مايو الأخير بمئات الآلاف من الشكايات من المستهلكين


كما أكد نفس المصدر الإعلامي بأن الشرطة الجنائية النمساوية توصلت خلال السنة الماضية بما مجموعه 36 ألف شكاية من المواطنين, مرتبطة بالجريمة الالكترونيه

تعليقات