ClickCease

القائمة الرئيسية

الصفحات

لماذا يزور الأجانب في النمسا الطبيب أقل من النمساويين؟

pixabay


 المصدر: موقع كرونه النمساوي

أظهرت دراسة أجرتها الخبيرة الاقتصادية في مجال الصحة ماريا هوفمارشر أن المهاجرين في النمسا يذهبون إلى الطبيب بمعدل أقل من بقية المواطنين النمساويين، و هناك على ما يبدو  اسباب كثيرة لهذا الأمر.

يعيش حوالي مليوني شخص من أصول مهاجرة في النمسا، وهذا يمثل حوالي 24 في المائة من إجمالي السكان. ومع ذلك  يمثل المهاجرون 19 في المائة فقط من الإنفاق الصحي في النمسا ، كما ذكرت الإذاعة النمساوية الأولى. فماهي يا تروى أسباب هذه الظاهرة؟ لا يكاد المهاجرون يمرضون كثيرًا ، أليس كذلك؟ لا، ولكن كما تظهر دراسة أجرتها الخبيرة الاقتصادية في مجال الصحة ماريا هوفمارشر ، فإن الأشخاص الذين هاجروا إلى النمسا يذهبون إلى الأطباء أقل بكثير من بقية السكان، وهناك عدة أسباب لذلك.


وأحد الأسباب المحتملة التي تجعل المهاجرين يذهبون إلى الطبيب أقل هو الهيكل العمري الأصغر للمهاجرين و تمتع نسبة كبيرة منهم بصحة جيدة. 


لكن بالرغم من ذلك قالت المشرفة على هذه الدراسة بأنه " في نفس الوقت نرى أن الرعاية يجب أن تتحسن لأن هناك إما سوء استخدام أو قلة الاستخدام". و ترى السيدة هوفماخر سبب ذلك في عقود من الفشل في دمج المهاجرين ، ولكن أيضًا في النظام الصحي نفسه. 


و في هذا السياق قالت السيدة هوفمارهر إنه على الرغم من أن الأشخاص من أصول أجنبية الذين يطلبون المساعدة من نظام الصحة العامة يتلقونها عند مستوى منخفض جدًا ، كما  يتم التعامل معهم أيضًا "بسرعة"


وتتجلى آثار هذا النقص في الرعاية أو قلة الاستغلال للنظام الصحي في النمسا بشكل خاص في حالة الأشخاص من أصل تركي الذين يعيشون في النمسا: هذه المجموعة السكانية، حسب الباحثة هي الوحيدة في أوساط الأجانب التي تستخدم المساعدة الطبية بشكل أكبر نسبيًا و تستفيد أيضًا من المزيد من الأدوية مقارنة مع باقي مجموعات المهاجرين. ومع ذلك تشك المشرفة على هذه الدراسبة بأن  نصف الأتراك تقريبًا يشعرون بأعباء نفسية أو جسدية، أي أنهم لم يستفيدوا بالشكل الكافي من الرعاية الصحية في النمسا


وبالإضافة إلى الهيكل العمري  فإن الحواجز اللغوية مسؤولة أيضًا عن انخفاض عدد زيارات الأجانب للطبيب في النمسا. 

ووفقًا للدراسة  فإن الحالة الصحية للمهاجرات تُقيَّم على أنها أسوأ من حالة الرجال، و السبب هو أن الكثير منهن لا يعرفن حتى أن هناك فحوصات طبية وقائية ، لأن أزواجهن عادة ما يشرفون على تنظيم المواعيد، و هذا يعني أن المعلومات المهمة لا يتم نقلها في كثير من الأحيان من طرف الرجال.


لذلك  قالت الباحثة هوفمارخر بأنه من الضروري البدء بالنساء.  و في نفس السياق يقترح صندوق الاندماج ، على سبيل المثال ، أنه في المستقبل يجب أيضًا مخاطبة النساء وإعلامهن بلغتهن الأم


و تمنت نفس الباحثة أن لا تتكرر في المستقبل نفس الأخطاء التي حدثت مع ما يسمى بـ "أسر العمال"


تعليقات