ClickCease

القائمة الرئيسية

الصفحات

شرطة النمسا تحذر من بريد الكتروني يهدف إلى النصب

 

flickr

المصدر: موقع هويته النمساوي

بدأت بعض الجهات الناشطة في الجريمة الإلكترونية تمارس إيذاءها  على الإنترنت من خلال رسائل البريد الإلكتروني المزيفة حول المواد الإباحية المتعلقة بالأطفال.  و حذرت الشرطة النمساوية من مثل هذه الحيل. وعلى مايبدة  فالآن هناك عصابة إجرامية تبحث بالفعل عن ضحايا محتملين على الإنترنت من خلال عملية احتيال جديدة.


في إطار هذه العملية  يتلقى المستخدمون بريدًا يحتوي على المحتوى الآتي: "نحن نباشر إجراءات ضدك ، بعد فترة وجيزة من مراقبة الكمبيوتر الخاص بك و التسلل إلى بياناتك  عبر الإنترنت ، تبين أنك تتوفر على مواد إباحية للأطفال ، والاستغلال الجنسي للأطفال ، والمواد الإباحية على الإنترنت".  والمرسل المزعوم للخطاب الإلكتروني في هذه الحالة هو وزارة الداخلية والشرطة واليوروبول. كما يذهب المحتالون إلى حد التهديد بالاعتقال الفوري.

ويحمل هذا البريد الالكتروني المزيف توقيع رئيس مكتب الشرطة الجنائية الفيدرالية النمساوية السيد أندرياس هولزر  الذي يتلقى المتلقون باسمه الرسالة التالية: "بعد الانتهاء من التحقيق ، توصلنا إلى استنتاج أنك ارتكبت هذه الجرائم ، وهي بالتحديد حيازة وعرض ونقل صور ومقاطع فيديو لشخصيات استعراضية أو إباحية للأطفال عبر الإنترنت في محادثات مع قاصرين دون سن 16 عامًا. كما وجدنا أن المحتويات الجنسية ومشاهد العرض والاستمناء كانت تمارس عبر كاميرا الويب وجلسات الدردشة الفورية ".


علاوة على ذلك  يُطلب من ضحايا الاحتيال الرد على البريد في غضون 48 ساعة وشرح موقفهم. و إذا لم يتم تقديم تفسير خلال هذه الفترة ، فسيتم إدراج المستفيدين في السجل الوطني لمرتكبي الجرائم الجنسية.


و أضحت الشرطة في هذا الصدد أن هذه الرسائل هي محاولات للاحتيال، حيث أن الشرطة لا تعلن أبدًا عن توقيف شخص ما عن طريق البريد الإلكتروني ، كما أن فقرات أخرى من الرسالة لا يمكن تصورها على الإطلاق. بالإضافة إلى ذلك  لن يستخدم المكتب الفيدرالي للشرطة الجنائية بالطبع عنوانًا من G-Mail ، كما هو وارد في البريد الالكتروني.


و على مايبدو فهذه العصابة تمر إلى مرحلة الابتزاز و طلب أموال من الضحايا الذين يتجاوبون مع هذه الرسالة الإلكترونية.


تعليقات