ClickCease

القائمة الرئيسية

الصفحات

تراجع مؤشر الثقة لدى المستهلكين في النمسا

pixabay


 المصدر: موقع فيينا النمساوي

تسببت حرب أوكرانيا ومعدلات التضخم المتزايدة في انخفاض مؤشر مزاج المستهلك الذي تشرف عليه مؤسسة  يوروستات في النمسا إلى أدنى مستوى له على الإطلاق. وعلق أستاذ التجارة في لينز السيد كريستوف تيلر على البيانات الحالية في بيان صحفي يوم الاثنين قائلا: "يبدو كما لو أن المستهلكين في النمسا تنتابهم من جديد" نوبة الخوف "وهذا لا يبشر بالخير بالنسبة للاقتصاد".

وقال الأستاذ بجامعة يوهانس كيبلر لينز إن "تعافي المستهلكين الناشئ في ظل تراجع جائحة كوفيد 19 قد انتهى بشكل مفاجئ مع الحرب في أوكرانيا. مضيفا بأن الزيادات المرتبطة بالأسعار قد أدت إلى زيادة تسمم مناخ المستهلك في النمسا ولكن أيضًا في الاتحاد الأوروبي في مارس"


وتراجع مؤشر الثقة في الوضع الاقتصادي للأسر الخاصة التي شملها استطلاع  مؤسسة يوروستات في مارس بحوالي -12 نقطة في النمسا  وفي الاتحاد الأوروبي ب -27 مقارنة بالشهر السابق.


في أبريل 2020 ، استقر مؤشر ثقة المستهلك في النمسا عند -18.4 نقطة. ووفقا للخبراء  فإن ثقة المستهلك المهزوزة لها تأثير سلبي على الإنفاق الاستهلاكي في قطاع التجزئة.وفي هذا السياق يقول يقول إرنست جيتينبيرجر من معهد البيع بالتجزئة والمبيعات والتسويق في لينز: "يتسبب ارتفاع التضخم في تلاشي القوة الشرائية للأسر الخاصة، و عندما يكن  عدم اليقين مرتفع لدى المستهلكين يتم بالتالي تأجيل عمليات الشراء الأساسية".

تعليقات