ClickCease

القائمة الرئيسية

الصفحات

الاتحاد الأوروبي يعد نظاما متماسكا لترحيل اللاجئين

 

pixabay

المصدر: موقع ديرشتاندارد النمساوي

أصر وزير الداخلية النمساوي السيد غيرهارد كارنر يوم الثلاثاء مرة أخرى على "موقف متشدد" بشأن قضايا اللجوء بعد اجتماع مع منسقة العودة في المفوضية الأوروبية ماري يوريتش.


 وقال إن هناك العديد من طلبات اللجوء من أشخاص ينحدرون من دول "ليس لديها أي فرصة عمليًا للجوء". لذلك يرى السيد كارنير بأنه على المستوى الوطني وكذلك على مستوى الاتحاد الأوروبي ، يجب الإشارة بوضوح إلى أنه لا توجد آفاق إيجابية لبعض المتقدمين بطلبات اللجوء ، و خص بالذكر القادمين من دول يقضي فيها الأوروبيون عطلهم .


و قد قدم الهنود  مثلا طلبات لجوء في النمسا في يوليو من هذا العام أكثر من أي مجموعة أخرى من طالبي اللجوء. و وفقًا لوزير داخلية النمسا  فإن الأشخاص الذين ينحدرون من الهند أو تونس أو المغرب ليس لديهم أي فرصة تقريبًا للحصول على حق اللجوء في النمسا، مضيفا بأنهم يساهمون فقط في الضغط على نظام اللجوء النمساوي.


وقال  السيد كارنير بعد مناقشة استمرت ساعة مع جوريتش في وزارة الداخلية بأنه يجب أن يكون اللجوء متاحًا فقط لأولئك الذين يحتاجون حقًا إلى المساعدة،  مضيفا بأنه يجب على السلطات في النمسا وباقي دول أوروبا الهدف هو أن تعمل على إرجاع أولئك الذين يتلقون قرارًا سلبيًا


السيدة Juritsch ، التي تشغل المنصب منذ مايو ، مسؤولة عن تنسيق تعاون أفضل بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ودعم البلدان في إنشاء وتوسيع ما يسمى أنظمة العودة. و يبقى الهدف من ذلك هو تحسين التعاون مع بلدان المنشأ وزيادة عدد العائدين من أوروبا. وتحقيقا لهذه الغاية ، يجري حاليا إنشاء "شبكة العودة" ، التي من المقرر أن يجتمع أعضاؤها لأول مرة في سبتمبر.

تعليقات